من براعة النحويين (قصص)

مجموعة قصص نحوية منوعة منها الاولى حُكي عن الفراء النحوي؛ أنه قال: “من برع في علم واحد سهل عليه كل علم”، فقال له محمد بن الحسن القاضي – وكان حاضرًا في مجلسه ذلك، وكان ابن خالة الفراء -: فأنت قد برعت في عِلمك، فخذ مسألةً أسألك عنها من غير علمك: ما تقول فيمن سها في صلاته, ثم سجد لسهوِه فسَها في سجوده أيضًا؟

من علماء النحو واللغة (1)

أن كثيرًا من المصادر والمراجع إما أن تكون نفدت طباعتها أو أنها مفقودة أو أنها نادرة كما أن الكثير من الباحثين بل حتى الكثير من المكتبات العامة يفتقدون مثل هذه المصادر والمراجع من كتب التراجم ويصعب عليهم اقتناؤها فموسوعتنا التي جمعت في ثلاث مجلدات تكون قد حوت هذا الكم الهائل وأراحت الباحثين من عناء الجمع والتقصي.
من اشهر علماء اللغة ابو الاسود الدوؤلي وسيبويه وقد قام باخثين في اللفة بعمل موسوعة كبيره وقالوا فيها  إن المتتبع والمتقصي لترجمة لغوي أو نحوي أو مفسر تراه يتعب نفسه في أن يقلب كتب التراجم سواء ما كان منها مرتبًا على الطبقات، أو ما كان منها معتمدًا الفترة الزمنية، أو ما يسمى بالحوليات كتراجم أعيان القرن العاشر، أو ما كان معتمدًا على البلدان كتاريخ بغداد وتاريخ دمشق وتاريخ أصفهان وغيرها، أو ما كان معتمدًا الطبقات الزمنية كسير أعلام النبلاء للذهبي أو غير ذلك من كتب التراجم وهو كم هائل يصعب على الباحث تقصيه ليظفر ويتقص ترجمة النحوي أو اللغوي أو المفسر ولعل مثل موسوعتنا هذه التي شملت أربعة عشر قرنًا لتراجم هؤلاء الأعلام ولعل مثل هذا العمل لم يسبقا إليه أحد على هذا النحو من الشمولية والموسوعية.

طبقات الكوفيين الخمس

كتبه: الشيخ محمد الطنطاوي المحقق: أبي محمد عبد الرحمن بن إسماعيل طبقات الكوفيين الخمس ‌‌الطبقة الأولى: 1- الرؤاسي: هو أبو جعفر محمد بن الحسن، مولى محمد بن كعب القرظي، لقب بالرؤاسي لكبر رأسه، نشأ بالكوفة وورد البصرة فأخذ عن “أبي عمرو بن العلاء” وغيره من […]

ريادة العرب في الإحصاء اللغوي دى أعلام علوم القرآن

يتناول هذا البحثُ رصدًا وكشفًا ودراسةً وتحليلاً جهودَ فريقين من العلماء الأعلام في تراثنا العربي والإسلامي، اهتمّوا بـ (الإحصاء اللغوي) للحروف والكلمات في نصوص محدّدة، وصولاً إلى بيان ريادتهم وسبقهم في هذا العلم. أولهما: أصحاب علوم القرآن من أعلام الصحابة والقُرّاء والحُفّاظ والتابعين، الذين عُنُوا بإحصاء سور القرآن، وآياته، وكلماته، وحروفه، وبعلومه الأخرى التي يندرج فيها (علم الإحصاء القرآني). وثانيهما: أصحاب التعمية واستخراج الْمُعَمَّى( ) (الشفرة وكسر الشفرة) منذ القرن الثالث الهجري التاسع الميلادي، الذين عُنُوا بإحصاء الحروف العربية في النصوص المكتوبة، ووقفوا على مَبْلَغ دوران كلّ حرف منها، وقسموها إلى كثيرة الدوران، ومتوسطته، وقليلته، وصولاً إلى استخراج النصوص الْمُعَمَّاة أو الْمُتَرْجَمَة وفق مناهج محدّدة مُعْتَمَدة، يعرفها أهل هذا العلم الذي شهد النَّصَفَة من المؤرِّخين الغربيين بريادة العرب وسَبْقهم إلى التصنيف في هذا العلم قبل أعلام التعمية الغربيين بنحو ستة قرون، وقد جاءت مُعَزّزة بالأدلّة والبراهين والمخطوطات التي أمطنا عنها اللثام، ونهضنا بتحقيقها ودراستها وتحليلها وموازنتها بنظيرها في الحضارة الغربية، وصدرت مطبوعةً عن مؤسسات علمية مرموقة باللغتين العربية والإنكليزية

‌‌متى وأين كان وضع علم النحو

زعم بعض العلماء أن العرب كانوا يتأملون مواقع الكلام، وأن كلامهم ليس استرسالا ولا ترجيما بل كان عن خبرة بقانون العربية، فالنحو قديم فيهم أبلته الأيام، ثم جدده الإسلام على يد أبي الأسود الدؤلي بإرشاد الإمام علي كرم الله وجهه ومن هؤلاء أحمد بن فارس في أوائل كتابه “الصاحبي”

‌‌التعريف بالحافظ الذهبي

هو شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز بن عبد الله الذهبي، التميمي، مولاهم، التركماني الأصل، الفارقي، ثم الدمشقي الشافعي. ولد في ثالث ربيع الآخر سنة ثلاث وسبعين وستمائة. ونشأ في بيئة وعصر كان لهما أثر كبير في تكوين شخصيته العلمية.

أبان بن يزيد العطار

أبان بن يزيد بن أحمد، أبو يزيد البصري العطار الحافظ، قرأ على عاصم، وروى الحروف عن قتادة بن دعامة، من تلامذته: بكار بن عبد الله العودي، وحرمي بن عمارة وشيبان بن فروخ وغيرهم، قال أحمد بن حنبل: كان ثبتًا في كل مشايخه. وقال يحيى بن معين وأحمد العجلي والنسائي: كان ثقة، زاد العجلي: يرى القدر. وقال أحمد بن زهير: سئل يحيى ابن معين عن أبان وهمام، فقال: كان يحيى القطان يروي عن أبان، وكان أحبّ إليه من همام، وأنا: فهمام أحب إلي، وقال أبو حاتم: صالح الحديث

‌‌ثناء العلماء على الذهبي

هو شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز بن عبد الله الذهبي، التميمي، مولاهم، التركماني الأصل، الفارقي، ثم الدمشقي الشافعي. ولد في ثالث ربيع الآخر سنة ثلاث وسبعين وستمائة. ونشأ في بيئة وعصر كان لهما أثر كبير في تكوين شخصيته العلمية.