كتاب شرح أنواع (لا) في النحو العربي

وقد اعتمدتُ في هذه الدراسة على ذكر أنواع (لا) كلها في النحو العربي، وبأمثلة إحصائية من القرآن الكريم.
وقسمت هذه الدراسة إلى تمهيد، وفصلين وملحق وخاتمة؛ كالتالي:
التمهيد: عن حروف المعاني في القرآن الكريم، وفي هذا التمهيد سنتكلم عن عدة أمور كالتالي:
1- خريطة البناء والإعراب في النحو العربي.
2- أشهر أنواع الحروف في اللغة العربية.
3- حساب الجُمَّل الكبير.
4- قواعد أساسية لفهم حروف المعاني.
• كم عدد حروف المعاني؟
• ما القاعدة العامة لبناء حروف المعاني؟
• ما علامات بناء حروف المعاني؟
• ما معنى لا محل له من الإعراب؟
• ما أنواع حروف المعاني؟
o الحروف الأحادية والثنائية والثلاثية والرباعية والخماسية.
o الحروف العاملة والعاطلة.
o الحروف الثابتة والمتغيرة والمشتركة.
• جدول أنواع (لا).
الفصل الأول: (لا) العاطلة، وقسمتُه ثلاثة مباحث، كالتالي:
المبحث الأول: لا العاطفة.
المبحث الثاني: لا الزائدة.
المبحث الثالث: لا النافية.
الفصل الثاني: (لا) العاملة، وقسمتُه ثلاثة مباحث، كالتالي:
المبحث الأول: لا الناهية.
المبحث الثاني: لا النافية للجنس.
المبحث الثالث: لا العاملة عمل ليس.
ملحق تطبيقي: وفيه استخراج لجميع مواضع (لا) في أكثر من خمسة أجزاء من القرآن الكريم (سورة البقرة – سورة آل عمران – جزء عمَّ كاملًا)، بما يعادل (296) موضعًا.
ثم الخاتمة.
وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل هذا الكتاب في ميزان حسناتنا جميعًا.

الإعراب المفصل لسورة التكوير – محمد عبدالشافي pdf

هذا الكتاب مأخوذ من الكتاب الأساسي )الإعراب المفصل لجزء عمَّ(
والذي هو في 650 صفحة، وقمنا بإفراده لأنَّه بمثابة الإجابة النموذجية لمشروع
تخرج الدفعة رقم ) 101 ( في دورة الإعراب المفصل لسورة مريم.
فأسأل الله أن ينفع بهذا الكتاب وأن يكتب له القَبول والانتشار.
وننصحك بلحصول على الكتاب
الأساسي )الإعراب المفصل لجزء عمَّ ففيه إعراب جزء كامل من القرآن الكريم( ،
والكتاب الأساسي موجود الآن في )مصر – السعودية – الأردن – العراق –
فلسطين – تركيا – المغرب – الجزائر – الإمارات(، والحمد لله الذي بنعمته تتم
الصالحات، كما تم من قبل تسجيل شرحه بفيديوهات مسجلة بلكامل على سبورة
إلكترونية، والدورة تستطيع أن تمتلكها مدى الحياة.

كتاب: قواعد الإملاء العربي بين النظرية والتطبيق

كثيرة هي الآخطاء الإملائية التي نقع فيها، هذا الكتاب يستعرض أهم قواعد الإملاء للتخلص من تلك الأخطاء
هذا الكتاب مفيد جداً لمن يريد الوصول إلى كتابة عربية صحيحة فهو يتناول موضوعات هامة مثل الهمزة وأشكالها وموضعها وفهرست كامل لها، وكذلك الألف اللينة، وتنوين النصب، والتاء والهاء في آخر الكلمة، وعلامات الترقيم .. ثم تديبات على الإملاء.

كتاب: معجم الصواب اللغوي دليل المثقف العربي

اتبعنا في هذا المعجم ترتيب مداخل المعجم ترتيبا ألفبائيا حسب شكل الكلمة احتساب “أل” التعريف في الترتيب .

وقسمنا المعجم الي قسمين: قسم للكلمات والأساليب وقسم للقضايا الكلية أو أصول اللغة وقد فضلنا الفصل بين القسمين لاختلاف طريقة المعالجة في كل منهما وبعد هذا الصنيع مما يتميز به هذا المعجم عن غيره من المعاجم .
وقد راعينا في عناوين المداخل أن تكون محايدة أو دالة علي الشكل المرفوض أو المطروح للنقاش :
التزمنا بأن تمثل الكلمة أو العبارة الأولي بعد عنوان المدخل الرأي المطروح في الساحة اللغوية أو المثال الذي دار الخلاف حول صحته دون أن يمثل رأينا

كتاب: اللغة العربية أداء ونطقا وإملاء وكتابة

كتاب اللغة العربية أداء ونطقا وإملاء وكتابه دفعني الى معالجة متأنية لبعض موضوعاته وبخاصة قسم الاداء والنطق بما يتناسب مع حاجتنا إلى العربية في هذا العصر والكتاب يعرض لقواعد النطق الجيد من حيث
التعريف بحروف الهجاء
التعريف بجهاز النطق
مخارج الحروف ونطقها
العلامات والإشارات للنطق
ولقواعد الكتابة الصحيحة من حيث:
كتابة االهمزة بأنواعها
الألف اللينة
الكلمات المزيدة والمنقوصة
الترقيم والخط

كتاب: شرح المفصل للزمخشري

شرح المفصل لابن يعيش هو محمود بن عمر بن محمد بن أحمد، أبو القاسم، جار الله، الزمخشري. ولد يوم الأربعاء في السابع والعشرين من رجب سنة 467 هـ /1074م في قرية تدعى “زمخشر” القريبة جداا من خوارزم، حتى إنها دخلت في جملة المدينة عندما كثرت العمارة في هذه الأخيرة. ومن هنا نسبته الزمشخري، أما “جار الله” فلقب لقب نفسه به لأنه جاور بمكة زمنا، فصار هذا اللقب علما عليه، وأما “فخر خوارزم” فلقب آخر لقبه الناس به بعد أن قصدوه للانتفاع بعلمه.

كتاب: شرح الرضي على كافية ابن الحاجب

كتاب: «شرح الرضي على كافية ابن الحاجب»
الكاتب: يوسف حسن عمر
عدد الصفحات: 2130
الطبعة: الثانية
نبذة الكتاب:
كتاب: «شرح الرضي على كافية ابن الحاجب» ، الذي تجلّى فيه جهد اثنين من أبرز العلماء وأشهرهم ، عاشا معا في القرن السابع الهجري وسبق أحدهما الآخر بما يقل عن نصف قرن من الزمان؛

أما أحدهما، وهو أسبقهما، فهو الإمام العالم الحجة: أبو عمر: عثمان بن عمر الكردي المعروف بابن الحاجب ، المتوفي سنة ٦٤٦ ه‍ ، وهو من أصل كردي، نشأ بمصر لأن أباه كان حاجبا لأحد أمرائها فاشتهر بابن الحاجب،

وقد نبغ في كثير من العلوم العربية والإسلامية ومنها علم النحو ؛ فألف فيه رسالة موجزة ، اشتهرت باسم «الكافية» ، وهي على اختصارها وشدة وجارتها ، جمعت أهمّ مسائل النحو ، وحوت جلّ مقاصده ، وقد تسابق العلماء من بعد ابن الحاجب ، إلى شرح هذه الرسالة وتوضيح مجملها ومن شروحها شرح لمؤلفها نفسه ، وقد نقل عنه كثير ممن ألفوا في النحو بعد ذلك.
وأما ثانيهما فهو العلامة المحقق: «رضىّ الدين : محمد بن الحسن الأستراباذي المتوفى سنة ٦٨٨ ه‍ ، وهو من «استراباذ» إحدى قرى «طبرستان»

كتاب: معجم القواعد العربية في النحو والتصريف وذيل بالإملاء

عني الأوائل بوضع المعاجم المختلفة في النحو واتبعوا في ترتيبها أساليب تذلل للباحثين الوصول إلى مبتغاهم. لكن هذه المعاجم قد شابها بعض الصعوبات، وأثقلت بالشروح والحواشي، فكان لزاماً أن يصنف معجم يخلو من هذه النواقص والعيوب ليكون ملائماً لحاجة المهتمين في هذه الأيام. وهذا المعجم مأخوذ من كتب الأقدمين من النحويين. لكنه جاء مفهرساً ومستوفياً لا يحتاج المرء معه إلى غيره. ولتحام الفائدة ضم المؤلف إليه فن التصريف ودمجه في الترتيب المعجمي إذ لا بد للنحو من التصريف ولا بد للتصريف من النحو. وزاد المؤلف إليهما الإملاء وقد صنفه على طريقة علماء العربية.

كتاب: المعجم الوسيط (الطبعة الرابعة)

رأى مجمع اللغة العربية إن من أهم الوسائل وضع معجم يقدم للقارئ والمثقف ما يحتاج إليه من مواد لغوية، في أسلوب واضح، قريب المأخذ، سهل التناول. اتفق على أن يسمى هذا المعجم “المعجم الوسيط”، ووكل المجمع إلى لجنة من أعضائه وضع هذا المعجم. تم وضع هذا المعجم بعد الاسترشاد بما أقره مجلس المجمع ومؤتمره من ألفاظ حضارية مستحدثة، أو مصطلحات جديدة موضوعة أو منقولة، في مختلف العلوم والفنون، أو تعريفات علمية دقيقة واضحة للأشياء.
ولهذا كله تهيأ لهذا المعجم ما لم يتهيأ لغيره من وسائل التجديد، واجتمع فيه ما لم يجتمع في غيره من خصائص ومزايا، حيث تم إهمال الكثير من الألفاظ الوحشية، الجافية، أو التي هجرها الاستعمال لعدم الحاجة إليها. كذلك أغفلت بعض المترادفات التي تنشأ عن اختلاف اللهجات وثم الاعتناء بإثبات الحي السهل المأنوس من الكلمات والصيغ، وبخاصة ما يشعر الطالب والمترجم بحاجة إليه، مع مراعاة الدقة والوضوح في الألفاظ أو تعريفها.
واستعين في شرح ألفاظ هذا المعجم بالنصوص والمعاجم التي يعتمد عليها، وتعزيزه بالاستشهاد بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، والأمثال العربية، والتراكيب البلاغية المأثورة عن فصحاء الكتاب والشعراء وتضمين المعجم ما يحتاج إليه من صور مختلفة كما تم في متن المعجم إدخال مادتي الضرورة إلى إدخاله من الألفاظ المولدة أو المحدثة، أو المعرّبة أو الدخيلة، التي أقرها المجمع، وارتضاها الأدباء، فتحركت بها ألسنتهم، وجرت بها أقلامهم.