الفرق بين أنواع الواوات

(*) الواو(الاسم): وهي واوالجماعة، وهي ضمير بارز يتصل دائمًا بالفعل الماضي (كَتَبوا) والمضارع (يكتبون) والأمر (اكتبوا) (*) الواو(الحرف): ولها 6 أقسام: 1- واوالعطف:2-واوالمعية:3- واوالإشباع:4- واوالقسم:5 ـ- واوالاستئناف:6- واوالحال

تلامذة الأبذي وصفاته

أخذَ عنه الأعيانُ من كلِّ مذهبِّ فنوناً، كالفقهِ، والعربيةِ والصرفِ والمنطقِ والعروضِ وتصدَّى لنفعِ الطلبةِ بالأزهرِ ثم بالباسطيةِ، فأخذ عنه السخاويُّ العربيةَ وغيرها، وأخذ عنه أيضاً أخو السخاويِّ، والأشمونيُّ، والقاضي زكريا الأنصاري وابن الابشيهي، وفيما يلي ترجمة لكل منهم:

نصائح مكاوية (الفعل المضارع)

الفعل المضارع لا يعني الحاضر، إنما يعني المشابه للاسم في الإعراب والبناء وغير ذلك
وقد يأتي في الزمان الحاضر، وهو الأصل مثل:
يكتبُ محمدّ الدرس
وقد يـاتي في الزمان الماضي إذا سبق بـ(لم) مثل:
لم يكتب محمدّ الدرس
وقد يأتي في الزمان المستقبل إذا سبق بحروق الاستقبال مثل:
سوف أكتب الدرس

إعراب كلمة حين في القرآن الكريم كله

كلمة (حين) في القرآن الكريم وردت مرفوعة ومنصوبة ومجرورة، ووردت بالتقريب – على حسب إحصائي – في ثلاثين موضعًا، كالتالي:
أولًا: (حين) المجرورة بحرف الجر.
ثانيًا: (حين) المجرورة بالإضافة.
ثالثًا: (حين) المرفوعة في القرآن:
رابعًا: (حين) المنصوبة في القرآن:
(أ) حينَ الواقعة خبرًا لحرف ناسخ.
(ب) حين الواقعة ظرفًا للزمان.

نزول القرآن الكريم منجما

البحث في نزول القرآن بحث مهمّ وجليل، لأن العلم به أساس للإيمان بالقرآن وأنه كلام الله المنزل، وأساس للتصديق برسالة محمد صلّى الله عليه وسلّم، وأنه لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى.