الإعراب الميسر — شركة الدار العربية
الاعراب الميسر لسورة البقرة (الآيات 26– 30)

{وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلۡأَسۡمَاۤءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمۡ عَلَى ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ فَقَالَ أَنۢبِـُٔونِی بِأَسۡمَاۤءِ هَـٰۤؤُلَاۤءِ إِن كُنتُمۡ صَـٰدِقِینَ} [البقرة ٣١]

{وعلم}: الواو حرف عطف، وعلم فعل ماض مبني على الفتح، وفاعله ضمير مستتر فيه تقديره: هو يعود على الله، والجملة معطوفة على جمل محذوفة تقديرها: فجعل في الأرض خليفة وسماه آدم.
{آدم}: مفعول به أول.
{الأسماء}: مفعول به ثان.
{كلها}: تأكيد للأسماء.
{ثم}: حرف عطف للترتيب مع التراخي.
{عرضهم}: عطف على جملة وعلم، أي: وعرض المسميات أو ألقاها في قلوبهم.
{على الملائكة}: جار ومجرور متعلقان بعرضهم.
{فقال}: عطف على جملة عرضهم.
{أنبئوني}: فعل أمر مبني على حذف النون، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو فاعل، والنون للوقاية، والياء ضمير متصل في محل نصب مفعول به.
{بأسماء}: الجار والمجرور في موضع المفعول الثاني.
{هؤلاء}: اسم الإشارة مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{إن}: حرف شرط جازم.
{كنتم}: فعل ماض ناقص، والتاء اسمها.
{صادقين}: خبرها، وكنتم في محل جزم فعل الشرط، والجواب محذوف تقديره: فأنبئوني.

{قَالُوا۟ سُبۡحَـٰنَكَ لَا عِلۡمَ لَنَاۤ إِلَّا مَا عَلَّمۡتَنَاۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡعَلِیمُ ٱلۡحَكِیمُ} [البقرة ٣٢]

{قالوا}: فعل وفاعل.
{سبحانك}: نائب مفعول مطلق منصوب بفعل محذوف، والكاف مضاف إليه.
{لا}: نافية للجنس.
{علم}: اسم لا مبني على الفتح في محل نصب.
{لنا}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر لا.
{إلا}: أداة حصر.
{ما}: مصدرية أو اسم موصول، وهي مع مدخولها أو هي وحدها في موضع الرفع على البدلية من محل لا واسمها.
{علمتنا}: فعل وفاعل ومفعول، والجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة الموصول.
{إنك}: إن حرف ناسخ، والكاف ضمير مبني في محل نصب اسم إن.
{أنت}: ضمير فصل لا محل له من الإعراب.
{العليم}: خبر إن الأول.
{الحكيم}: خبر إن الثاني، أو: أنت مبتدأ، خبراه العليم الحكيم، والجملة الاسمية في محل رفع خبر إن.

{قَالَ یَـٰۤـَٔادَمُ أَنۢبِئۡهُم بِأَسۡمَاۤىِٕهِمۡۖ فَلَمَّاۤ أَنۢبَأَهُم بِأَسۡمَاۤىِٕهِمۡ قَالَ أَلَمۡ أَقُل لَّكُمۡ إِنِّیۤ أَعۡلَمُ غَیۡبَ ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ وَأَعۡلَمُ مَا تُبۡدُونَ وَمَا كُنتُمۡ تَكۡتُمُونَ} [البقرة ٣٣]

{قال}: فعل ماض، وفاعله ضمير مستتر تقديره: هو، والجملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
{يا آدم}: يا: حرف نداء للمتوسط، وآدم منادى مفرد علم مبني على الضم.
{أنبئهم}: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر تقديره: أنت، والهاء مفعول به، والجملة الفعلية في محل نصب مقول القول.
{بأسمائهم}: في موضع المفعول الثاني.
{فلما}: الفاء عاطفة على جملة محذوفة، والتقدير: فأنبأهم بأسمائهم فلما أنبأهم، وحذف الجملة لوضوح المعنى، ولما ظرفية بمعنى حين، أو رابطة متضمنة معنى الشرط على كل حال.
{أنبأهم}: الجملة في محل جر بإضافة الظرف إليها إن جعلت لما ظرفية أو معطوفة إن كانت للربط.
{بأسمائهم}: الجار والمجرور متعلقان بأنبأهم.
{قال}: الجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها جواب شرط غير جازم.
{ألم}: الهمزة للاستفهام التقريري، والهمزة إذا دخلت على النفي أفادت التقرير، ولم حرف نفي وقلب وجزم.
{أقل}: فعل مضارع مجزوم بلم، وفاعله ضمير مستتر فيه تقديره: أنا.
{لكم}:الجار والمجرور متعلقان بـ: أقل.
{إني}: إن حرف ناسخ، والياء ضمير مبني في محل نصب اسم إن.
{أعلم}: فعل مضارع مرفوع، والجملة الفعلية خبر إن، وجملة إن وما في حيزها في محل نصب مقول القول.
{غيب السماوات}: غيب: مفعول أعلم.
{والأرض}: عطف على السماوات.
{وأعلم}: عطف على أعلم الأولى.
{ما}: اسم موصول في محل نصب مفعول به.
{تبدون}: فعل مضارع مرفوع، وجملة تبدون لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة {ما}.
{وما}: عطف على ما الأولى.
{كنتم}: كان فعل ماض ناقص، والتاء ضمير مبني في محل رفع اسم كان.
{تكتمون}: الجملة الفعلية في محل نصب خبر كنتم.

{وَإِذۡ قُلۡنَا لِلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ ٱسۡجُدُوا۟ لِـَٔادَمَ فَسَجَدُوۤا۟ إِلَّاۤ إِبۡلِیسَ أَبَىٰ وَٱسۡتَكۡبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلۡكَـٰفِرِینَ} [البقرة ٣٤]

{وإذ}: الواو: حرف عطف، وإذ: اسم زمان مبني على السكون في محل نصب معطوف على {إذ} الأولي في قوله تعالى {وإذ قال ربك}.
{قلنا}: فعل وفاعل، والجملة الفعلية في محل جر مضاف إليه.
{للملائكة}: جار ومجرور متعلقان بقلنا.
{اسجدوا}: فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل، والجملة الفعلية في محل نصب مقول القول.
{لآدم}: جار ومجرور متعلقان باسجدوا.
{فسجدوا}: الفاء عاطفة، وسجدوا فعل وفاعل.
{إلا}: أداة استثناء.
{إبليس}: مستثنى بإلا متصل إن كان إبليس في الأصل من الملائكة، وقيل: منقطع، لأنه ليس منهم.
{أبى}: فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف، والجملة الفعلية في محل نصب على الحال، أي: حال كونه رافضًا للأمر، مستكبرًا له، كافرًا به.
{واستكبر}: الواو حرف عطف، واستكبر فعل ماض معطوف على أبى.
{وكان}: الواو حرف عطف، وكان فعل ماض ناقص، واسمها ضمير مستتر تقديره هو.
{من الكافرين}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر كان.

{وَقُلۡنَا یَـٰۤـَٔادَمُ ٱسۡكُنۡ أَنتَ وَزَوۡجُكَ ٱلۡجَنَّةَ وَكُلَا مِنۡهَا رَغَدًا حَیۡثُ شِئۡتُمَا وَلَا تَقۡرَبَا هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ ٱلظَّـٰلِمِینَ} [البقرة ٣٥]

{وقلنا}: الواو حرف عطف، وقلنا فعل وفاعل معطوف على قلنا.
{يا آدم}: يا حرف نداء، وآدم منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب.
{اسكن}: فعل أمر، وفاعله ضمير مستتر تقديره: أنت.
{أنت}: تأكيد للفاعل المستتر في اسكن.
{وزوجك}: الواو حرف عطف، وزوجك معطوف على الضمير المستكن في اسكن.
{الجنة}: مفعول به على السعة.
{وكلا}: الواو حرف عطف، وكلا فعل أمر مبني على حذف النون، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف ضمير متصل في محل رفع فاعل.
{منها}: الجار والمجرور متعلقان بكلا.
{رغدا}: صفة لمصدر محذوف، أي: أكلًا رغدًا، فهو نائب عن المفعول المطلق، أو حال مؤولة بالمشتق، أي: راغدين هانئين.
{حيث}: ظرف مكان مبني على الضم متعلق بكلا.
{شئتما}: الجملة الفعلية في محل جر بإضافة ظرف المكان إليها.
{ولا تقربا}: الواو حرف عطف، ولا ناهية، وتقربا فعل مضارع مجزوم بلا، وعلامة جزمه حذف النون، والألف فاعل.
{هذه}: اسم إشارة في محل نصب مفعول به.
{الشجرة}: بدل من اسم الإشارة.
{فتكونا}: الفاء فاء السببية، وتكونا فعل مضارع منصوب بأن مضمرة بعد فاء السببية، والألف ضمير متصل في محل رفع اسم تكونا.
{من الظالمين}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر تكون.
{وقلنا}: معطوف على ما تقدم، وجملة كان لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة الموصول.

اضغط على أيقونة رابط قناتنا على التليجرام

ترك تعليق