الصفة وأسم التفضيل

ملاحظة: مرر الماوس على الأسهم في الأسفل لعرض المقال كاملاً

التعريف:

هي صيغة تشتق من الفعل اللازم لتدل على صفة دائمة في الموصوف.

مثال: فرِح – عطشان – أسمر.

 

تعمل الصفة المشبَّهة عمل اسم الفاعل المتعدي إلى واحد.

مثال: اشتريت الكتاب الأخضرَ لونُه.

 

نماذج للإعراب:

– الأخضر: نعت للكتاب منصوب مثله.

– لونه: فاعل الصفة المشبَّهة (الأخضر).

التعريف:

هو صيغة تدل على أحد المشتركين في صفة زاد أحدهما على الآخر فيها.

مثال: أحمد أكبر من حسن.

 

يُصاغ من الفعل الثلاثي المتصرِّف القابل للتفضيل.

مثال: حسن، أحسن.

 

يعمل عمل الفعل فينصب الاسم على التمييز.

مثال: الصدق أرفع الفضائل شأنًا.

 

نماذج للإعراب:

– الصدق أرفع شأنًا.

الصدق: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.

أرفع: خبر مرفوع بالضمة الظاهرة.

شأنًا: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة.

التعريف: المنادى اسم منصوب يُطلَب إقباله بأحد أحرف النداء، وهي [يا، أيا، هيا، أيْ، والهمزة للقريب].

 

إذا كان المنادى عَلَمًا أو نكرة مقصودة يبنى على ما كان يرفع به، ويكون في محل نصب.

مثال: يا يوسفُ، يا رجلُ.

 

إذا كان المنادى نكرة غير مقصودة أو مضافًا أو شبيهًا بالمضاف يُنصَب لفظًا.

مثال: يا رجلاً مؤمنًا، يا أكرمَ الناسِ، يا فاعلاً خيرًا.

 

نماذج للإعراب:

يا يوسف يا أكرم الناس:

يا: أداة نداء.

يوسف: منادى مبني على الضم في محل نصب.

يا: أداة نداء.

أكرم: منادى منصوب بالفتحة الظاهرة.