كتاب: أخطاء اللغة العربية المعاصرة عند الكتاب و الاذاعيين

“تراكم” الأخطاء اللغوية في مجال الإعلام خاصة، هو في الحقيقة “تأسيس” لقواميس مُغالطة سيكون لها أثرها السالب على “اغتراب” الأجيال القادمة عن لغتها الصحيحة والسليمة. وإصرار الإعلاميين والكتّاب على “ارتكاب” الأخطاء هو نوع من الإجرام في حق اللغة.. لن يقبل “الكثيرون” إذا قلنا: أن المُشتغل بالكتابة والإعلام يُفترض به أن يكون لغويا قبل ذلك، وواقع الحال أن أكثر من يسيؤون للغة هم المُشتغلون بها. في هذا الكتاب “محاولة” للوقوف على الأخطاء اللغوية الشائعة عند الكتّاب والإذاعيين ومكتبة خالدية تضع هذا الكتاب لعله يثير انتباه المعنيين بخطورة الأمر، فاللغة هي مفتاح “الدين” و”الفكر” و”الذّوق”.. وعلينا أن نتخيّل أجيالا تتربى على الأخطاء اللغوية كيف ستفهم دينها وتاريخها وكيف تتذوق الأدب .

كتاب: معجم الصواب اللغوي دليل المثقف العربي

اتبعنا في هذا المعجم ترتيب مداخل المعجم ترتيبا ألفبائيا حسب شكل الكلمة احتساب “أل” التعريف في الترتيب .

وقسمنا المعجم الي قسمين: قسم للكلمات والأساليب وقسم للقضايا الكلية أو أصول اللغة وقد فضلنا الفصل بين القسمين لاختلاف طريقة المعالجة في كل منهما وبعد هذا الصنيع مما يتميز به هذا المعجم عن غيره من المعاجم .
وقد راعينا في عناوين المداخل أن تكون محايدة أو دالة علي الشكل المرفوض أو المطروح للنقاش :
التزمنا بأن تمثل الكلمة أو العبارة الأولي بعد عنوان المدخل الرأي المطروح في الساحة اللغوية أو المثال الذي دار الخلاف حول صحته دون أن يمثل رأينا

تعبيرات وتراكيب خاطئة

يلفت النظر في لغة الإعلام ورود بعض التركيبات الخاطئة، سواء من جهة المعنى أو من جهة الاستعمال
– “لا يجب أن يكافأ المعتدي على عدوانه”.
– ومما ينتقد من جهة المعنى لما يحمله من تعارض داخلي ما يرد في أجهزة الإعلام من مثل:
– ومما يشيع في لغة الإعلام كذلك تكرار “كلما” في مثل العبارة: “كلما اقترب الموعد … كلما زاد خطر الحرب”.
– ويشيع كذلك الخطأ في وضع حرف الجر الباء بعد الفعل “استبدل”. فالشائع إدخاله على المتروك
– تستعمل اللغة العربية “ثمة” ظرفًا بمعنى هناك وعلى هذا يبدو الخطأ في استعماليها الآتيين في لغة الإعلام
– إذا اجتمعت همزة الاستفهام وحرف العطف “ثم، الواو، الفاء” فالاستعمال العربي جار على البدء بحرف الاستفهام وإتباعه بحرف العطف
– من التعبيرات الشائعة الآن في لغة الإعلام قولهم:
– “ويشيع كذلك في لغة الإعلام النمط التركيبي الآتي

أخطاء الضبط الإعرابي (2)

تتنوع أخطاء الضبط الإعرابي وتتعدد بصورة لافتة للنظر سواء على ألسنة المذيعين أو المحدثين. ومن هذه الأخطاء ما يكسر قواعد من أوليات النحو العربي ومبادئه. مما كان يمكن تجنبه بشئ من الحرص والتنبه. ولهذا لن أتعرض له هنا. أما ما سأتعرض له فهو ما يدخل تحت صورة أو أخرى من صور التوهم في تحليل الجملة وما قد يحتاج تجنبه إلى مزيد من تنبه وتفطن.

أخطاء الضبط الإعرابي (1)

تتنوع أخطاء الضبط الإعرابي وتتعدد بصورة لافتة للنظر سواء على ألسنة المذيعين أو المحدثين. ومن هذه الأخطاء ما يكسر قواعد من أوليات النحو العربي ومبادئه. مما كان يمكن تجنبه بشئ من الحرص والتنبه. ولهذا لن أتعرض له هنا. أما ما سأتعرض له فهو ما يدخل تحت صورة أو أخرى من صور التوهم في تحليل الجملة وما قد يحتاج تجنبه إلى مزيد من تنبه وتفطن.