الإعراب الميسر — شركة الدار العربية
الاعراب الميسر لسورة البقرة (الآيات 121– 125)

{ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} [البقرة: 121]

{الذين}: اسم موصول مبتدأ.
{آتيناهم الكتاب}: فعل وفاعل، ومفعولا آتينا، وجملة آتيناهم لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة الموصول.
{يتلونه}: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، والواو فاعله، والهاء مفعول به، والجملة خبر الذين.
{حق تلاوته}: نائب عن المفعول المطلق.
{أولئك}: اسم إشارة مبتدأ.
{يؤمنون به}: الجملة خبر أولئك، وجملة أولئك يؤمنون به خبر بعد خبر.
{ومن}: الواو عاطفة، ومن اسم شرط جازم مبتدأ.
{يكفر}: فعل الشرط.
{به}: جار ومجرور متعلقان بيكفر.
{فأولئك}: الفاء رابطة، واسم الإشارة مبتدأ.
{هم}: مبتدأ ثان.
{الخاسرون}: خبر هم، والجملة الاسمية خبر أولئك، أو هم ضمير فصل لا محل له من الإعراب.

{ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ } [البقرة: 122]

{يا بني إسرائيل}: يا حرف نداء، وبني منادى مضاف، وإسرائيل مضاف إليه مجرور، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة، لأنه ممنوع من الصرف، للعلمية والعجمة.
{اذكروا}: فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل.
{نعمتي}: مفعول به، والجملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{التي}: اسم موصول صفة.
{أنعمت عليكم}: الجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة الموصول.
{وأني}: أن وما بعدها عطف على نعمتي، أي: وتفضيلي إياكم على عالمي زمانكم.
{فضلتكم}: فعل، وفاعل، ومفعول، والجملة خبر أني.
{على العالمين}: جار ومجرور متعلقان بفضلتكم.

{وَٱتَّقُوا۟ یَوۡمࣰا لَّا تَجۡزِی نَفۡسٌ عَن نَّفۡسࣲ شَیۡـࣰٔا وَلَا یُقۡبَلُ مِنۡهَا عَدۡلࣱ وَلَا تَنفَعُهَا شَفَـٰعَةࣱ وَلَا هُمۡ یُنصَرُونَ} [البقرة ١٢٣]

{واتقوا}: الواو حرف عطف، واتقوا فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل.
{يوما}: مفعول به على حذف مضاف، أي: خافوا عذابه.
{لا تجزي}: لا نافية، وتجزي فعل مضارع مرفوع.
{نفس}: فاعل.
{عن نفس}: الجار والمجرور متعلقان بتجزي.
{شيئا}: مفعول به، أو نائب عن المفعول المطلق، والتقدير: لا تجزي شيئا من الجزاء. وجملة {لا تجزي…} صفة لـ{يومًا}.
{ولا يقبل منها عدل}: عطف على ما تقدم، وعدل نائب فاعل.
{ولا تنفعها شفاعة}: عطف أيضًا.
{ولا هم ينصرون}: عطف أيضًا، وهم مبتدأ، وجملة ينصرون خبر، والواو نائب فاعل.

{ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } [البقرة: 124]

{وإذ}: الواو: استئنافية، وإذ: اسم زمان في محل نصب مفعول به لفعل محذوف تقديره: اذكر.
{ابتلى}: فعل ماض.
{إبراهيم}: مفعول به مقدم.
{ربه}: فاعل مؤخر، وجملة {ابتلى} في محل جر مضاف إليه.
{بكلمات}: جار ومجرور متعلقان بابتلى.
{فأتمهن}: معطوف على ابتلى. وجملة {وإذ ابتلى إبراهيم ربه…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{قال}: فعل ماض، وفاعله ضمير مستتر تقديره: هو، والجملة استئنافية، أو تفسيرية للابتلاء، وعلى كلا الوجهين لا محل لها من الإعراب.
{إني}: إن حرف ناسخ، والياء اسمها.
{جاعلك}: خبر إن، والكاف في محل جر مضاف إليه من إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله، وهو ههنا مضاف إلى مفعوله الأول، وجملة {إني جاعلك للناس إماما} مقول {قال} الأولى.
{للناس}: جار ومجرور متعلقان بجاعلك، أي: لأجل الناس، أو متعلقان بمحذوف حال من {إمامًا}، لأنه كان في الأصل صفة له وقُدِّم عليه.
{إماما}: مفعول جاعلك الثاني.
{قال}: فعل ماض وفاعله: هو.
{ومن ذريتي}: الواو عاطفة، والجار والمجرور عطف على الكاف، أو: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف، والتقدير: واجعل من ذريتي إمامًا.
{قال لا ينال عهدي الظالمين}: عهدي فاعل، والظالمين مفعول به.

{ وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} [البقرة: 125]

{وإذ}: الواو: عاطفة، وإذ: اسم زمان مبني على السكون في محل نصب عطفًا على {إذ} في قوله تعالى {وإذ ابتلى}.
{جعلنا}: فعل وفاعل، والجملة في محل جر مضاف إليه.
{البيت}: مفعول جعلنا الأول.
{مثابة}: مفعول جعلنا الثاني.
{للناس}: جار ومجرور متعلقان بمحذوف صفة لمثابة.
{وأمنا}: عطف على مثابة. وجملة {وإذ جعلنا البيت…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{واتخذوا}: الواو عاطفة، واتخذوا فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل، والجملة مقول القول محذوف معطوف على جعلنا.
{من مقام}: الجار والمجرور متعلقان باتخذوا.
{إبراهيم}: مضاف إليه مجرور بالفتحة، لأنه ممنوع من الصرف، للعلمية والعجمة.
{مصلى}: مفعول اتخذوا، ومن للابتداء، كأنه قيل: اتخذوا مصلى بادئين من هذا المكان.
{وعهدنا}: فعل وفاعل.
{إلى إبراهيم}: جار ومجرور متعلقان بعهدنا.
{وإسماعيل}: عطف على إبراهيم.
{أن}: تفسيرية بمعنى: أي، لأنها واقعة بعد جملة فيها معنى القول دون حروفه.
{طهرا}: فعل أمر مبني على حذف النون، والجملة تفسيرية، لا محل لها من الإعراب. أو {أن} مصدرية، والمصدر المؤول منصوب بنزع الخافض. وجملة {طهرا بيتي} صلة {أن} المصدرية لا محل لها من الإعراب.
{بيتي}: مفعول به.
{للطائفين}: جار ومجرور متعلقان بـ{طهرا}.
{والعاكفين والركع السجود}: عطف على الطائفين.

اضغط على أيقونة رابط قناتنا على التليجرام

ترك تعليق