الاعراب الميسر لسورة البقرة (الآيات 116– 120)

الإعراب الميسر — شركة الدار العربية
الاعراب الميسر لسورة البقرة (الآيات 116– 120)

{وَقَالُوا۟ ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَدࣰاۗ سُبۡحَـٰنَهُۥۖ بَل لَّهُۥ مَا فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰتِ وَٱلۡأَرۡضِۖ كُلࣱّ لَّهُۥقَـٰنِتُونَ} [البقرة ١١٦]

{وقالوا}: الواو حرف عطف، وقالوا فعل وفاعل، وجملة قالوا ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
{اتخذ الله ولدا}: فعل وفاعل ومفعول به، والجملة مقول القول.
{سبحانه}: نائب مفعول مطلق منصوب بفعل محذوف، والهاء مضاف إليه، وهو مع فعله المحذوف جملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب.
{بل}: حرف عطف وإضراب.
{له}: جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
{ما}: اسم موصول مبتدأ مؤخر.
{في السماوات}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صلة الموصول، وجملة الصلة لا محل لها من الإعراب.
{والأرض}: عطف على السماوات.
{كل}: مبتدأ نكرة ساغ الابتداء به لما فيه من معنى العموم، والتنوين في كل عوض عن كلمة، أي: كل فرد من أفراد المخلوقات.
{له}: جار ومجرور متعلقان بـ{قانتون}، أي: خاضعون منقادون.
{قانتون}: خبر كل.

{بَدِیعُ ٱلسَّمَـٰوَ ٰتِ وَٱلۡأَرۡضِۖ وَإِذَاقَضَىٰۤ أَمۡرࣰا فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُۥكُن فَیَكُونُ} [البقرة ١١٧]

{بديع السماوات}: خبر لمبتدأ محذوف، وهو من باب إضافة الصفة المشبهة إلى فاعلها، والأصل بديع سماواته.
{والأرض}: عطف على السماوات.
{وإذا}: ظرف لما يستقبل من الزمن خافض لشرطه منصوب بجوابه.
{قضى أمرا}: الجملة في محل جر بإضافة الظرف إليها.
{فإنما}: الفاء رابطة، وإنما كافة.
{يقول له}: الجار والمجرور متعلقان بيقول، والجملة لا محل لها من الإعراب.
{كن}: فعل أمر من كان التامة بمعنى حدث.
{فيكون}: الفاء استئنافية، ويكون فعل مضارع تام مرفوع، أي: فهو يحدث، وجملة كن مقول القول، وجملة {فهو يكون}مستأنفة لا محل لها من الإعراب.

.{وَقَالَ ٱلَّذِینَ لَا یَعۡلَمُونَ لَوۡلَا یُكَلِّمُنَا ٱللَّهُ أَوۡ تَأۡتِینَاۤ ءَایَةࣱۗ كَذَ ٰلِكَ قَالَٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِم مِّثۡلَ قَوۡلِهِمۡۘ تَشَـٰبَهَتۡ قُلُوبُهُمۡۗ قَدۡ بَیَّنَّا ٱلۡـَٔایَـٰتِ لِقَوۡمࣲ یُوقِنُونَ} [البقرة ١١٨]

{وقال الذين لا يعلمون}: الواو استئنافية، وقال فعل ماض، والذين فاعل، وجملة لا يعلمون صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجملة {وقال الذين لا يعلمون}مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{لولا يكلمنا الله}: لولا حرف تحضيض بمعنى هلا، ويكلمنا الله فعل، ومفعول به مقدم، وفاعل.
{أو}: حرف عطف.
{تأتينا}: عطف على يكلمنا.
{آية}: فاعل.
{كذلك}: الكاف اسم بمعنى مثل مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف مقدم على عامله، أي: قولا مثل ذلك قال الذين من قبلهم، و{ذلك}: {ذا}اسم إشارة في محل جر مضاف إليه، واللام للبعد، والكاف حرف خطاب.
{قال الذين من قبلهم}: فعل وفاعل، ومن قبلهم جار ومجرور متعلقان بمحذوف صلة الموصول، وجملة الصلة لا محل لها من الإعراب.
{مثل قولهم}: {مثلَ}بدل من موضع الكاف منصوب و{قولهم}مضاف إليه، والضمير المتصل مضاف إليه.
{تشابهت قلوبهم}: فعل وفاعل.
{قد}: حرف تحقيق.
{بينا الآيات}: فعل وفاعل، والآيات مفعول به، وعلامة نصبه الكسرة.
{لقوم}: الجار والمجرور متعلقان ببينا.
{يوقنون}: الجملة صفة لقوم.

{إِنَّاۤ أَرۡسَلۡنَـٰكَ بِٱلۡحَقِّ بَشِیرࣰا وَنَذِیرࣰاۖ وَلَا تُسۡـَٔلُ عَنۡ أَصۡحَـٰبِ ٱلۡجَحِیمِ} [البقرة ١١٩]

{إنا}: إن حرف ناسخ، و{نا}اسمها.
{أرسلناك}: فعل، وفاعل، ومفعول به.
{بالحق}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال: متلبسًا به ومصاحبًا له، وجملة أرسلناك خبرها.
{بشيرا}: حال أيضًا.
{ونذيرا}: عطف على {بشيرًا}.
{ولا تسأل}: الواو استئنافية، ولا نافية، وتسأل فعل مضارع مبني لما لم يسمَّ فاعله، ونائب الفاعل ضمير مستتر وجوبًا، تقديره: أنت. والجملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{عن أصحاب الجحيم}: جار ومجرور متعلقان بتسأل.

{وَلَن تَرۡضَىٰ عَنكَ ٱلۡیَهُودُ وَلَا ٱلنَّصَـٰرَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمۡۗ قُلۡ إِنَّ هُدَى ٱللَّهِ هُوَ ٱلۡهُدَىٰۗ وَلَىِٕنِ ٱتَّبَعۡتَ أَهۡوَاۤءَهُم بَعۡدَ ٱلَّذِی جَاۤءَكَ مِنَ ٱلۡعِلۡمِ مَا لَكَ مِنَ ٱللَّهِ مِن وَلِیࣲّ وَلَا نَصِیرٍ} [البقرة ١٢٠]

{ولن}: الواو استئنافية، ولن حرف نفي، ونصب، واستقبال.
{ترضى}: فعل مضارع منصوب بلن.
{عنك}: الجار والمجرور متعلقان بترضى.
{اليهود}: فاعل.
{ولا النصارى}: عطف على اليهود.
{حتى}: حرف غاية وجر.
{تتبع}: فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبًا بعد حتى، وأن والفعل في تأويل مصدر مجرور، والجار والمجرور متعلقان بترضى.
{ملتهم}: مفعول به، والفاعل مستتر تقديره: أنت. وجملة {لن ترضى…}مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{قل}: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت، وجملة {قل…}مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{إن}: حرف ناسخ.
{هدى الله}: اسمها، والجملة في محل نصب مقول القول.
{هو}: مبتدأ.
{الهدى}: خبره، والجملة الاسمية خبر إن.
{ولئن}: الواو استئنافية، واللام موطئة للقسم، وإن حرف شرط جازم.
{اتبعت}: فعل ماض مبني على السكون في محل جزم فعل الشرط، والتاء فاعل.
{أهواءهم}: مفعول به، وجواب الشرط محذوف دل عليه جواب القسم.
{بعد}: ظرف.
{الذي}: اسم موصول في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق باتبعت.
{جاءك من العلم}: الجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة الموصول، ومن العلم في محل نصب حال.
{ما لك}: ما نافية، ولك جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
{من الله}: من حرف جر ولفظ الجلالة اسم مجرور والجار والمجرور متعلقان بولي.
{من ولي}: من حرف جر، وولي مجرور لفظًا مرفوع محلا، لأنه مبتدأ مؤخر.
{ولا نصير}: عطف على ولي، وجملة {لئن اتبعت…}مستأنفة لا محل لها من الإعراب.

اضغط على أيقونة رابط قناتنا على التليجرام

ترك تعليق