مسألة [جمع المذكّر الذي فيه تاء التأنيث]

إذا جَمَعتَ الاسمَ المؤنَّث بالتاء الموضوع للمذكَّر نحو رجل سُمّي طلحةَ جمعته بالألف والتاء، كحالة قبل التَّسمية، ولا يجوز أن يجمع بالواو والنون.
وقالَ الكوفيُّون: يجوزُ ذلك، وزادَ ابنُ كَيْسان فقال تُفتحُ عَينُه أيضاً نحو طَلَحون،

باب (المنادى – المستغاث – الترخيم – الندبة – الرجاء والشروع)

تابع المنادى) النعت والتوكيد وعطف البيان إذا كانت مفردات،
(المستغاث) ما استغثت به من المنادى أو تعجبت
(تكرير الاسم المنادى) منه جررته بلام الجر جاعلا
(تكرير الاسم المنادى) إذا رفعت الأول من الاسمين في هذا الباب
(الترخيم) الاسم المرخم في النداء إن عري من هاء التأنيث فشرطه أن يكون علما زائدا
(الندبة) المندوب منادًى على وجه التفجع لا لأن يجيب

علامات إعراب جمع المؤنث السالم

إنّ البحث في جمع المؤنث السالم وتفاصيله للوصول إلى علامات إعراب جمع المؤنث السالم يحتاج من الباحث جهدًا ووقتًا وتركيزًا ليميز بين الجموع في اللغة العربية أولًا، وليعرف شروط كل منها وطريقة صياغتها ثانيًا، ثم يمكن أن يعرف ببساطة علامات إعراب جمع المؤنث السالم، وعلامات […]