الاعراب الميسر لسورة البقرة (الآيات 196– 200)

{وَأَتِمُّوا۟ ٱلۡحَجَّ وَٱلۡعُمۡرَةَ لِلَّهِۚ فَإِنۡ أُحۡصِرۡتُمۡ فَمَا ٱسۡتَیۡسَرَ مِنَ ٱلۡهَدۡیِۖ وَلَا تَحۡلِقُوا۟ رُءُوسَكُمۡ حَتَّىٰ یَبۡلُغَ ٱلۡهَدۡیُ مَحِلَّهُۥۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِیضًا أَوۡ بِهِۦۤ أَذࣰى مِّن رَّأۡسِهِۦ فَفِدۡیَةࣱ مِّن صِیَامٍ أَوۡ صَدَقَةٍ أَوۡ نُسُكࣲۚ فَإِذَاۤ أَمِنتُمۡ فَمَن تَمَتَّعَ بِٱلۡعُمۡرَةِ إِلَى ٱلۡحَجِّ فَمَا ٱسۡتَیۡسَرَ مِنَ ٱلۡهَدۡیِۚ فَمَن لَّمۡ یَجِدۡ فَصِیَامُ ثَلَـٰثَةِ أَیَّامࣲ فِی ٱلۡحَجِّ وَسَبۡعَةٍ إِذَا رَجَعۡتُمۡۗ تِلۡكَ عَشَرَةࣱ كَامِلَةࣱۗ ذَٰلِكَ لِمَن لَّمۡ یَكُنۡ أَهۡلُهُۥ حَاضِرِی ٱلۡمَسۡجِدِ ٱلۡحَرَامِۚ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَٱعۡلَمُوۤا۟ أَنَّ ٱللَّهَ شَدِیدُ ٱلۡعِقَابِ} [البقرة ١٩٦]

{وأتموا}: الواو عاطفة، وأتموا فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل.
{الحج}: مفعول به.
{والعمرة}: معطوف على الحج.
{لله}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال، أي: خالصًا لوجهه، أو متعلقان بأتموا، فتكون اللام هي لام المفعول لأجله.
{فإن}: الفاء عاطفة، وإن شرطية.
{أحصرتم}: فعل ماض مبني لما لم يسمَّ فاعله في محل جزم فعل الشرط.
{فما}: الفاء رابطة، وما اسم موصول في محل رفع مبتدأ خبره محذوف، أي: فعليكم ما استيسر، والجملة جزم جواب الشرط.
{استيسر}: فعل ماض، وفاعله مستتر، والجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة ما.
{من الهدي}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال، أي: كائنًا من الهدي.
{ولا}: الواو حرف عطف، ولا ناهية.
{تحلقوا}: فعل مضارع مجزوم بلا، والواو فاعل.
{رءوسكم}: مفعول به.
{حتى يبلغ}: حتى حرف غاية وجر، ويبلغ فعل مضارع منصوب بأن مضمرة، وأن والفعل في تأويل مصدر مجرور، والجار والمجرور متعلقان بتحلقوا.
{الهدي}: فاعل.
{محله}: مفعول به.
{فمن}: الفاء استئنافية، ومن اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ.
{كان}: فعل ماض ناقص في محل جزم فعل الشرط، واسمها ضمير مستتر يعود على من.
{منكم}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال.
{مريضا}: خبر كان.
{أو}: حرف عطف.
{به}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
{أذى}: مبتدأ مؤخر، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين.
{من رأسه}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لأذى.
{ففدية}: الفاء رابطة لجواب الشرط، وفدية مبتدأ محذوف الخبر، أي: فعليه فدية، والجملة جواب الشرط.
{من صيام}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لفدية.
{أو}: حرف عطف.
{صدقة}: عطف على صيام.
{أو}: حرف عطف.
{نسك}: معطوف على صيام، وفعل الشرط وجوابه خبر من. وجملة {فمن كان منكم…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{فإذا}: الفاء استئنافية، وإذا ظرف لما يستقبل من الزمن.
{أمنتم}: الجملة الفعلية في محل جر بالإضافة.
{فمن تمتع بالعمرة إلى الحج}: الفاء جواب إذا، ومن اسم شرط جازم مبتدأ، وتمتع فعل ماض في محل جزم فعل الشرط، وبالعمرة جار ومجرور متعلقان بتمتع، وإلى الحج جار ومجرور متعلقان بمحذوف، أي: واستمر تمتعه وانتفاعه بالمحظورات إلى الحج. وجملة {فإذا أمنتم…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{فما}: الفاء رابطة لجواب الشرط، وما اسم موصول مبتدأ، خبره محذوف، أي: فعليه ما.
{استيسر}: فعل ماض، والجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة الموصول، وجملة: فما استيسر، في محل جزم جواب الشرط.
{من الهدي}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال.
{فمن}: الفاء استئنافية، ومن شرطية مبتدأ.
{لم يجد}: لم حرف نفي، وقلب، وجزم، ويجد فعل مضارع مجزوم بلم، والفعل المجزوم هو فعل الشرط، وفاعله ضمير مستتر يعود على من، ومفعوله محذوف لظهور المعنى، والتقدير: فمن لم يجد ما استيسر من الهدي.
{فصيام}: الفاء رابطة لجواب الشرط، وصيام مبتدأ محذوف الخبر، أي: فعليه صيام، والجملة في محل جزم جواب الشرط.
{ثلاثة أيام}: مضاف إليه.
{في الحج}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال.
{وسبعة}: عطف على ثلاثة.
{إذا رجعتم}: إذا ظرف لما يستقبل من الزمن، وجملة رجعتم في محل جر بالإضافة. وجملة {فمن لم يجد…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{تلك}: اسم الإشارة مبتدأ.
{عشرة}: خبر.
{كاملة}: صفة.
{ذلك}: اسم الإشارة مبتدأ.
{لمن}: اللام حرف جر، ومن اسم موصول في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر.
{لم يكن}: لم حرف نفي، وقلب، وجزم، ويكن فعل مضارع ناقص مجزوم بلم.
{أهله}: اسمها، وجملة {لم يكن} لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة الموصول.
{حاضري}: خبر يكن.
{المسجد}: مضاف إليه.
{الحرام}: صفة.
{واتقوا الله}: الواو استئنافية، واتقوا فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل، ولفظ الجلالة مفعول به. وجملة {واتقوا الله} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{واعلموا}: عطف على اتقوا.
{أن الله}: أن حرف ناسخ، ولفظ الجلالة اسمها.
{شديد العقاب}: خبر أن، وأن وما في حيزها سدت مسد مفعولي اعلموا.

{ٱلۡحَجُّ أَشۡهُرࣱ مَّعۡلُومَـٰتࣱۚ فَمَن فَرَضَ فِیهِنَّ ٱلۡحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِی ٱلۡحَجِّۗ وَمَا تَفۡعَلُوا۟ مِنۡ خَیۡرࣲ یَعۡلَمۡهُ ٱللَّهُۗ وَتَزَوَّدُوا۟ فَإِنَّ خَیۡرَ ٱلزَّادِ ٱلتَّقۡوَىٰۖ وَٱتَّقُونِ یَـٰۤأُو۟لِی ٱلۡأَلۡبَـٰبِ} [البقرة ١٩٧]

{الحج أشهر معلومات}: مبتدأ وخبر، ومعلومات صفة لأشهر، وجملة {الحج أشهر معلومات} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{فمن}: الفاء عاطفة، ومن اسم شرط جازم مبتدأ.
{فرض}: فعل الشرط، وفاعله: هو.
{فيهن}: الجار والمجرور متعلقان بفرض.
{الحج}: مفعول به.
{فلا رفث}: الفاء رابطة لجواب الشرط، ولا نافية للجنس، ورفث اسمها.
{ولا فسوق}: عطف على قوله: فلا رفث.
{ولا جدال في الحج}: عطف أيضًا، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر لا، والجملة الاسمية في محل جزم جواب الشرط، وفعل الشرط وجوابه خبر من.
{وما}: الواو استئنافية، وما اسم شرط جازم في محل نصب مفعول به مقدم لتفعلوا.
{تفعلوا}: فعل الشرط مجزوم، وعلامة جزمه حذف النون.
{من خير}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال.
{يعلمه الله}: جواب الشرط، والهاء مفعول به، ولفظ الجلالة فاعل. وجملة {وما تفعلوا…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{وتزودوا}: الواو استئنافية، وتزودوا فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل. وجملة {وتزودوا} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{فإن}: الفاء تعليلية، وإن حرف ناسخ.
{خير الزاد}: اسم إن، ومضاف إليه.
{التقوى}: خبرها، والجملة لا محل لها من الإعراب.
{واتقون}: الواو عاطفة، واتقون فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل، والنون للوقاية، وياء المتكلم المحذوفة والمدلول عليها بالكسرة مفعول به.
{يا أولي الألباب}: يا حرف نداء، وأولي الألباب منادى مضاف، وعلامة نصبه الياء، لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والألباب مضاف إليه، والجملة معطوفة على جملة: تزودوا.

{لَیۡسَ عَلَیۡكُمۡ جُنَاحٌ أَن تَبۡتَغُوا۟ فَضۡلࣰا مِّن رَّبِّكُمۡۚ فَإِذَاۤ أَفَضۡتُم مِّنۡ عَرَفَـٰتࣲ فَٱذۡكُرُوا۟ ٱللَّهَ عِندَ ٱلۡمَشۡعَرِ ٱلۡحَرَامِۖ وَٱذۡكُرُوهُ كَمَا هَدَىٰكُمۡ وَإِن كُنتُم مِّن قَبۡلِهِۦ لَمِنَ ٱلضَّاۤلِّینَ} [البقرة ١٩٨]

{ليس عليكم جناح}: ليس فعل ماض ناقص، وعليكم جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبرها المقدم، وجناح اسم ليس المؤخر.
{أن}: حرف مصدري ونصب.
{تبتغوا}: فعل مضارع منصوب بأن، وعلامة نصبه حذف النون، والواو فاعل، وأن وما في حيزها في تأويل مصدر منصوب بنزع الخافض، أي: في أن تبتغوا، والجار والمجرور صفة لجناح.
{فضلا}: مفعول به.
{من ربكم}: الجار والمجرور متعلقان بتبتغوا، أو بمحذوف صفة لـ{فضلًا}.
{فإذا}: الفاء استئنافية، وإذا ظرف لما يستقبل من الزمن متعلق بالجواب.
{أفضتم}: فعل وفاعل، والجملة في محل جر بالإضافة.
{من عرفات}: الجار والمجرور متعلقان بأفضتم.
{فاذكروا}: الفاء رابطة لجواب الشرط، واذكروا فعل أمر وفاعل، والجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها جاءت جواب شرط غير جازم.
{الله}: لفظ الجلالة مفعول به.
{عند المشعر}: الظرف متعلق باذكروا، أو متعلق بمحذوف حال، أي: كائنين عند المشعر الحرام.
{الحرام}: صفة للمشعر. وجملة {فإذا أفضتم…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{واذكروه}: الواو عاطفة، وكررها للتوكيد. واذكروه فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل، والهاء مفعول به.
{كما هداكم}: الكاف اسم بمعنى مثل مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، والتقدير: واذكروه ذكرا حسنا مثل هدايته لكم هداية حسنة، و{ما} مصدرية، و{هداكم} فعل ماض وفاعل مستتر ومفعول به، وجملة {هداكم} صلة {ما} المصدرية لا محل لها من الإعراب، والمصدر المؤول من {ما} المصدرية والفعل {هدى} مضاف إليه.
{وإن}: الواو حالية، وإن المخففة مهملة.
{كنتم}: كان الناقصة والتاء اسمها.
{من قبله}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال.
{لمن الضالين}: اللام هي الفارقة، ومن الضالين جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر كنتم.

{ثُمَّ أَفِیضُوا۟ مِنۡ حَیۡثُ أَفَاضَ ٱلنَّاسُ وَٱسۡتَغۡفِرُوا۟ ٱللَّهَۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورࣱ رَّحِیمࣱ} [البقرة ١٩٩]

{ثم}: حرف عطف للترتيب مع التراخي.
{أفيضوا}: فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل.
{من حيث}: الجار والمجرور متعلقان بأفيضوا، وحيث ظرف مكان مبني على الضم في محل جر.
{أفاض الناس}: فعل وفاعل، والجملة في محل جر بالإضافة.
{واستغفروا الله}: الواو عاطفة، واستغفروا الله فعل، وفاعل، ومفعول به.
{إن الله غفور رحيم}: إن حرف ناسخ، ولفظ الجلالة اسمها، وغفور رحيم خبراها، والجملة تعليلية لا محل لها من الإعراب.

{فَإِذَا قَضَیۡتُم مَّنَـٰسِكَكُمۡ فَٱذۡكُرُوا۟ ٱللَّهَ كَذِكۡرِكُمۡ ءَابَاۤءَكُمۡ أَوۡ أَشَدَّ ذِكۡرࣰاۗ فَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یَقُولُ رَبَّنَاۤ ءَاتِنَا فِی ٱلدُّنۡیَا وَمَا لَهُۥ فِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ مِنۡ خَلَـٰقࣲ} [البقرة ٢٠٠]

{فإذا}: الفاء استئنافية، وإذا ظرف لما يستقبل من الزمن، خافض لشرطه، منصوب بجوابه.
{قضيتم}: فعل وفاعل، والجملة في محل جر بالإضافة.
{مناسككم}: مفعول به، والكاف ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
{فاذكروا الله}: الفاء رابطة لجواب الشرط، واذكروا الله: فعل أمر، وفاعل، ومفعول، والجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها جواب شرط غير جازم. وجملة {فإذا قضيتم…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{كذكركم}: الكاف اسم بمعنى مثل مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، والتقدير: اذكروا الله ذكرًا مثل ذكركم آباءكم، و{ذكركم}: مضاف إليه وهو مصدر مضاف إلى فاعله الذي هو ضمير المخاطبين المتصل، والضمير المتصل مضاف إليه.
{آباءكم}: مفعول به للمصدر المضاف لفاعله.
{أو أشد ذكرا}: أو حرف عطف، و{أشد} معطوف على {الكاف} منصوب، أو معطوف على {ذكركم} مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف، والتقدير: اذكروا الله ذكرًا كذكركم آباءكم أو كذكر أشد ذكرا، أو معطوف على ضمير المخاطبين في {كذكركم}، أي: كذكركم آباءكم أو كذكر قوم أشد منكم ذكرا، أو معطوف على آباءكم منصوب، أي: كذكركم آباءكم أو أشد مذكورية من آبائكم، أو صفة لمصدر محذوف، أي: واذكروا ذكرًا أشد ذكرًا من ذكركم لآبائكم، و{ذكرا} تمييز.
{فمن الناس}: الفاء استئنافية، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
{من}: اسم موصول مبتدأ مؤخر.
{يقول}: فعل مضارع، وفاعله ضمير مستتر تقديره: هو، يعود على{من}، والجملة المستأنفة لا محل لها من الإعراب، وجملة {يقول} صلة {من} لا محل لها من الإعراب.
{ربنا}: منادى مضاف منصوب، وقد حذف حرف النداء.
{آتنا}: فعل دعاء مبني على حذف حرف العلة، والفاعل مستتر تقديره: أنت، وضمير المتكلم المجموع مفعول آت الأول، والمفعول الثاني محذوف أي: نصيبنا.
{في الدنيا}: جار ومجرور متعلقان بآتنا. وجملة {فمن الناس…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{وما}: الواو حالية، وما نافية.
{له}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
{في الآخرة}: جار ومجرور متعلقان بمحذوف حال.
{من خلاق}: من حرف جر، وخلاق مجرور لفظًا، مرفوع محلا، لأنه مبتدأ مؤخر.

اضغط على أيقونة رابط قناتنا على التليجرام

ترك تعليق