الاعراب الميسر لسورة البقرة (الآيات 186– 190)

﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌۖ أُجِیبُ دَعۡوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِۖ فَلۡیَسۡتَجِیبُوا۟ لِی وَلۡیُؤۡمِنُوا۟ بِی لَعَلَّهُمۡ یَرۡشُدُونَ﴾ [البقرة ١٨٦]

﴿وإذا: الواو استئنافية.
﴿سألك: فعل ماض، والكاف مفعوله.
﴿عبادي: فاعل، والجملة في محل جر بالإضافة.
﴿عني: الجار والمجرور متعلقان بسألك.
﴿فإني: الفاء رابطة لجواب إذا، وإن حرف ناسخ، والياء اسمها.
﴿قريب: خبرها، والجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها جواب شرط غير جازم. وجملة ﴿وإذا سألك… مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
﴿أجيب: فعل مضارع مرفوع، وفاعله ضمير مستتر تقديره: أنا، والجملة الفعلية خبر ثان.
﴿دعوة: مفعول به.
﴿الداع: مضاف إليه مجرور، وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة.
﴿إذا: الظرف متعلق بأجيب.
﴿دعان: الجملة في محل جر بالإضافة.
﴿فليستجيبوا: الفاء استئنافية، واللام لام الأمر، ويستجيبوا فعل مضارع مجزوم بلام الأمر.
﴿لي: الجار والمجرور متعلقان بيستجيبوا. وجملة ﴿فليستجيبوا لي مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
﴿وليؤمنوا بي: عطف على قوله: فليستجيبوا لي.
﴿لعلهم يرشدون: لعل حرف ناسخ، والهاء اسمها، وجملة الرجاء حالية.

﴿أُحِلَّ لَكُمۡ لَیۡلَةَ ٱلصِّیَامِ ٱلرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَاۤىِٕكُمۡۚ هُنَّ لِبَاسࣱ لَّكُمۡ وَأَنتُمۡ لِبَاسࣱ لَّهُنَّۗ عَلِمَ ٱللَّهُ أَنَّكُمۡ كُنتُمۡ تَخۡتَانُونَ أَنفُسَكُمۡ فَتَابَ عَلَیۡكُمۡ وَعَفَا عَنكُمۡۖ فَٱلۡـَٔـٰنَ بَـٰشِرُوهُنَّ وَٱبۡتَغُوا۟ مَا كَتَبَ ٱللَّهُ لَكُمۡۚ وَكُلُوا۟ وَٱشۡرَبُوا۟ حَتَّىٰ یَتَبَیَّنَ لَكُمُ ٱلۡخَیۡطُ ٱلۡأَبۡیَضُ مِنَ ٱلۡخَیۡطِ ٱلۡأَسۡوَدِ مِنَ ٱلۡفَجۡرِۖ ثُمَّ أَتِمُّوا۟ ٱلصِّیَامَ إِلَى ٱلَّیۡلِۚ وَلَا تُبَـٰشِرُوهُنَّ وَأَنتُمۡ عَـٰكِفُونَ فِی ٱلۡمَسَـٰجِدِۗ تِلۡكَ حُدُودُ ٱللَّهِ فَلَا تَقۡرَبُوهَاۗ كَذَ ٰ⁠لِكَ یُبَیِّنُ ٱللَّهُ ءَایَـٰتِهِۦ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمۡ یَتَّقُونَ﴾ [البقرة ١٨٧]

﴿أحل: فعل ماض مبني لما لم يسمَّ فاعله.
﴿لكم: الجار والمجرور متعلقان بأحل.
﴿ليلة الصيام: ظرف منصوب.
﴿الرفث: نائب فاعل لأحل.
﴿إلى نسائكم: الجار والمجرور متعلقان بالرفث، وجملة أحل وما تلاها مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
﴿هن: ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ.
﴿لباس: خبر.
﴿لكم: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لباس، وجملة ﴿هن لباس لكم استئنافية، لا محل لها من الإعراب.
﴿وأنتم لباس لهن: عطف على سابقتها.
﴿علم الله: الجملة تعليل لسبب نزول الآية.
﴿أنكم: أن حرف ناسخ، والكاف اسمها.
﴿كنتم: فعل ماض ناقص، والتاء اسمها.
﴿تختانون أنفسكم: الجملة الفعلية خبر كنتم. وأن وما في حيزها سدت مسد مفعولي علم.
﴿وعفا عنكم: عطف على جملة: علم الله.
﴿فالآن: عطف على محذوف مقدر، أي: فتبتم فتاب عليكم، والآن ظرف زمان متعلق بباشروهن.
﴿باشروهن: فعل أمر، وفاعل، ومفعول به.
﴿وابتغوا: عطف على باشروهن.
﴿ما: اسم موصول في محل نصب مفعول به.
﴿كتب الله لكم: فعل وفاعل، والجملة لا محل لها من الإعراب، لأنها صلة ما.
﴿وكلوا واشربوا: الواو استئنافية، وجملة ﴿وكلوا مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
﴿حتى: حرف غاية وجر.
﴿يتبين: فعل مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتى، والمصدر المؤول من أن والفعل مجرور بحتى، والجار والمجرور متعلقان بـ﴿كلوا.
﴿لكم: الجار والمجرور متعلقان بيتبين.
﴿الخيط: فاعل.
﴿الأبيض: صفة.
﴿من الخيط: الجار والمجرور متعلقان بيتبين.
﴿الأسود: صفة.
﴿من الفجر: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال، أي: حال كون الأبيض هو الفجر.
﴿ثم أتموا: ثم حرف عطف للترتيب مع التراخي، وأتموا فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل.
﴿الصيام: مفعول به.
﴿إلى الليل: الجار والمجرور متعلقان بأتموا.
﴿ولا تباشروهن: الواو عاطفة، ولا ناهية، وتباشروهن فعل مضارع مجزوم بلا.
﴿وأنتم: الواو للحال، وأنتم مبتدأ.
﴿عاكفون: خبر.
﴿في المساجد: جار ومجرور متعلقان بـ﴿عاكفون، والجملة الاسمية حالية.
﴿تلك: اسم إشارة مبتدأ.
﴿حدود الله: خبر ومضاف إليه، وجملة ﴿تلك حدود الله… استئنافية لا محل لها من الإعراب.
﴿فلا تقربوها: الفاء الفصيحة، ولا ناهية، وتقربوها فعل مضارع مجزوم بلا، وجملة ﴿فلا تقربوها… استئنافية لا محل لها من الإعراب.
﴿كذلك: الكاف اسم بمعنى مثل مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف مقدم على عامله، والتقدير: تبيينًا مثل ذلك يبين الله آياته، و﴿ذلك: ﴿ذا اسم إشارة في محل جر مضاف إليه، واللام للبعد، والكاف حرف خطاب.
﴿يبين الله: فعل مضارع وفاعله.
﴿آياته: مفعول به، وجملة ﴿كذلك يبين الله… استئنافية لا محل لها من الإعراب.
﴿للناس: الجار والمجرور متعلقان بيبين.
﴿لعلهم يتقون: لعل حرف ناسخ، والهاء اسمها، وجملة يتقون خبرها، وجملة الرجاء حالية.

﴿وَلَا تَأۡكُلُوۤا۟ أَمۡوَ ٰ⁠لَكُم بَیۡنَكُم بِٱلۡبَـٰطِلِ وَتُدۡلُوا۟ بِهَاۤ إِلَى ٱلۡحُكَّامِ لِتَأۡكُلُوا۟ فَرِیقࣰا مِّنۡ أَمۡوَ ٰ⁠لِ ٱلنَّاسِ بِٱلۡإِثۡمِ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ﴾ [البقرة ١٨٨]

﴿ولا تأكلوا: الواو استئنافية، ولا ناهية، وتأكلوا فعل مضارع مجزوم بلا، والواو فاعل.
﴿أموالكم: مفعول به. وجملة ﴿ولا تأكلوا أموالكم مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
﴿بينكم: ظرف متعلق بمحذوف حال من أموالكم، أي: لا تأكلوها كائنة بينكم.
﴿بالباطل: الجار والمجرور متعلقان بتأكلوا، أي: لا تتناولوها بسبب باطل.
﴿وتدلوا: الواو عاطفة، وتدلوا فعل مضارع معطوف على تأكلوا داخل في حيز النهي، أو للمعية، وتدلوا منصوب بأن مضمرة بعدها.
﴿بها: الجار والمجرور متعلقان بتدلوا.
﴿إلى الحكام: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال، أي: لاجئين متحاكمين.
﴿لتأكلوا: اللام للتعليل، وتأكلوا فعل مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل، والواو فاعل، والجار والمجرور في محل نصب مفعول لأجله.
﴿فريقا: مفعول به.
﴿من أموال الناس: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة.
﴿بالإثم: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال، أي: متشبثين بما يستوجب الإثم من شهادة الزور واليمين الكاذبة.
﴿وأنتم: الواو حالية، وأنتم ضمير منفصل مبتدأ.
﴿تعلمون: فعل مضارع مرفوع، والجملة خبر، والجملة بعد واو الحال حالية.

﴿۞ یَسۡـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلۡأَهِلَّةِۖ قُلۡ هِیَ مَوَ ٰ⁠قِیتُ لِلنَّاسِ وَٱلۡحَجِّۗ وَلَیۡسَ ٱلۡبِرُّ بِأَن تَأۡتُوا۟ ٱلۡبُیُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَـٰكِنَّ ٱلۡبِرَّ مَنِ ٱتَّقَىٰۗ وَأۡتُوا۟ ٱلۡبُیُوتَ مِنۡ أَبۡوَ ٰ⁠بِهَاۚ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمۡ تُفۡلِحُونَ﴾ [البقرة ١٨٩]

﴿يسألونك: فعل مضارع مرفوع، وفاعل، ومفعول به، والجملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
﴿عن الأهلة: الجار والمجرور متعلقان بيسألونك.
﴿قل: فعل أمر، وفاعل مستتر تقديره: أنت.
﴿هي مواقيت: جملة اسمية من مبتدأ وخبر في محل نصب مقول القول.
﴿للناس: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لمواقيت.
﴿والحج: عطف على الناس. وجملة ﴿قل هي مواقيت… استئنافية لا محل لها من الإعراب.
﴿وليس: الواو استئنافية، وليس فعل ماض ناقص.
﴿البر: اسم ليس.
﴿بأن تأتوا البيوت: الباء حرف جر صلة، وأن وما بعدها في تأويل مصدر خبر ليس، والبيوت مفعول به.
﴿من ظهورها: الجار والمجرور متعلقان بتأتوا. وجملة ﴿وليس البر بأن تأتوا البيوت… مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
﴿ولكن: الواو عاطفة، ولكن حرف للاستدراك ناسخ.
﴿البر: اسمها المنصوب، ولا بد من تقدير محذوف ليتسق الكلام، كأنه قيل: إن ما تفعلونه من استقصاء السؤال ليس برًّا، ولكن البر.
﴿من: اسم موصول خبر لكن، على تقدير حذف مضاف، أي: بر من.
﴿اتقى: الجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
﴿وأتوا: الواو عاطفة.
﴿البيوت: مفعول به.
﴿من أبوابها: الجار والمجرور متعلقان بأتوا.
﴿واتقوا الله: الجملة عطف على الجملة الأمرية.
﴿لعلكم تفلحون: لعل حرف ناسخ، والكاف اسمها، وجملة تفلحون خبرها، وجملة الرجاء حالية.

﴿وَقَـٰتِلُوا۟ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ ٱلَّذِینَ یُقَـٰتِلُونَكُمۡ وَلَا تَعۡتَدُوۤا۟ۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُحِبُّ ٱلۡمُعۡتَدِینَ﴾ [البقرة ١٩٠]

﴿وقاتلوا: الواو استئنافية، وقاتلوا فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل.
﴿في سبيل الله: الجار والمجرور متعلقان بقاتلوا.
﴿الذين يقاتلونكم: اسم الموصول مفعول به، وجملة يقاتلونكم صلة الذين لا محل لها من الإعراب. وجملة ﴿وقاتلوا… مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
﴿ولا تعتدوا: الواو عاطفة، ولا ناهية، وتعتدوا فعل مضارع مجزوم بلا، والواو فاعل.
﴿إن الله: إن حرف ناسخ، ولفظ الجلالة اسمها.
﴿لا يحب المعتدين: لا نافية، ويحب فعل مضارع مرفوع، والفاعل مستتر يعود على لفظ الجلالة، والمعتدين مفعول به، وجملة لا يحب المعتدين خبر إن، وجملة إن وما تلاها تعليلية.

اضغط على أيقونة رابط قناتنا على التليجرام

ترك تعليق