الإعراب الميسر — شركة الدار العربية
الاعراب الميسر لسورة البقرة (الآيات 151– 155)

{كَمَاۤ أَرۡسَلۡنَا فِیكُمۡ رَسُولࣰا مِّنكُمۡ یَتۡلُوا۟ عَلَیۡكُمۡ ءَایَـٰتِنَا وَیُزَكِّیكُمۡ وَیُعَلِّمُكُمُ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَیُعَلِّمُكُم مَّا لَمۡ تَكُونُوا۟ تَعۡلَمُونَ} [البقرة ١٥١]

{كما أرسلنا}: الكاف اسم بمعنى مثل مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، والتقدير: ولأتم نعمتي عليكم إتماما مثل إرسالنا الرسول فيكم، و{ما} مصدرية، و{أرسلنا} فعل وفاعل، وجملة {أرسلنا} صلة {ما} المصدرية لا محل لها من الإعراب، والمصدر المؤول من {ما} المصدرية والفعل {أرسلنا} مضاف إليه.
{فيكم}: الجار والمجرور متعلقان بأرسلنا.
{رسولا}: مفعول به.
{منكم}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة.
{يتلو}: الجملة الفعلية صفة ثانية لـ{رسولًا}.
{عليكم}: الجار والمجرور متعلقان بيتلو.
{آياتنا}: مفعول به، ونا مضاف إليه.
{ويزكيكم ويعلمكم}: الفعلان المضارعان معطوفان على يتلو.
{الكتاب}: مفعول به.
{والحكمة}: عطف على الكتاب.
{ويعلمكم}: معطوف على ما تقدم، والكاف مفعول به أول.
{ما}: اسم موصول مفعول به ثان.
{لم}: حرف نفي، وقلب، وجزم.
{تكونوا}: فعل مضارع ناقص مجزوم بلم، والواو اسمها، والجملة الفعلية صلة {ما} لا محل لها من الإعراب.
{تعلمون}: الجملة الفعلية خبر تكونوا.

{فَٱذۡكُرُونِیۤ أَذۡكُرۡكُمۡ وَٱشۡكُرُوا۟ لِی وَلَا تَكۡفُرُونِ} [البقرة ١٥٢]

{فاذكروني}: الفاء هي الفصيحة، أي: إذا شئتم الاهتداء إلى محجة الصواب فاذكروني، واذكروني فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل، والنون للوقاية، والياء مفعول به.
{أذكركم}: فعل مضارع مجزوم، لأنه جواب الطلب، والفاعل ضمير مستتر تقديره: أنا، والكاف مفعول به.
{واشكروا}: عطف على اذكروني.
{لي}: جار ومجرور متعلقان باشكروا.
{ولا}: الواو حرف عطف، ولا ناهية.
{تكفرون}: فعل مضارع مجزوم بلا، وعلامة جزمه حذف النون، والواو فاعل، والنون للوقاية، والياء المحذوفة، لمناسبة فواصل الآي، مفعول به، والكسرة دليل عليها.

{یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ ٱسۡتَعِینُوا۟ بِٱلصَّبۡرِ وَٱلصَّلَوٰةِۚ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّـٰبِرِینَ} [البقرة ١٥٣]

{يا أيها}: يا حرف نداء، وأي منادى نكرة مقصودة مبني على الضم في محل نصب، وها للتنبيه.
{الذين}: صفة لـ{أي}.
{آمنوا}: فعل وفاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{استعينوا}: فعل أمر مبني على حذف النون، والواو فاعل.
{بالصبر}: الجار والمجرور متعلقان باستعينوا.
{والصلاة}: عطف على الصبر.
{إن الله}: إن حرف ناسخ، ولفظ الجلالة اسمها.
{مع الصابرين}: مع ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر، والصابرين مضاف إليه، وجملة إن وما في حيزها اسمية لا محل لها من الإعراب، لأنها تعليلية.

{وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَن یُقۡتَلُ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ أَمۡوَٰتُۢۚ بَلۡ أَحۡیَاۤءࣱ وَلَـٰكِن لَّا تَشۡعُرُونَ} [البقرة ١٥٤]

{ولا تقولوا}: الواو عاطفة على ما تقدم، ولا ناهية، وتقولوا فعل مضارع مجزوم بلا.
{لمن}: الجار والمجرور متعلقان بتقولوا.
{يقتل}: الجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{في سبيل الله}: الجار والمجرور متعلقان بيقتل.
{أموات}: خبر لمبتدأ محذوف، أي: هم أموات، والجملة الاسمية مقول القول.
{بل}: حرف إضراب وعطف.
{أحياء}: خبر لمبتدأ محذوف، والجملة معطوفة على جملة هم أموات.
{ولكن}: الواو حالية، ولكن مخففة من الثقيلة للاستدراك.
{لا}: نافية.
{تشعرون}: فعل مضارع مرفوع، وعلامة رفعه ثبوت النون، لأنه من الأفعال الخمسة، والجملة نصبت على الحال.

{وَلَنَبۡلُوَنَّكُم بِشَیۡءࣲ مِّنَ ٱلۡخَوۡفِ وَٱلۡجُوعِ وَنَقۡصࣲ مِّنَ ٱلۡأَمۡوَٰلِ وَٱلۡأَنفُسِ وَٱلثَّمَرَٰتِۗ وَبَشِّرِ ٱلصَّـٰبِرِینَ} [البقرة ١٥٥]

{ولنبلونكم}: الواو استئنافية، واللام واقعة في جواب قسم مقدر، ونبلون فعل مضارع مبني على الفتح، لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل مستتر وجوبًا تقديره: نحن، والكاف مفعول به.
{بشيء}: الجار والمجرور متعلقان بنبلونكم.
{من الخوف}: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة لشيء، وجملة نبلونكم لا محل لها من الإعراب، لأنها جواب قسم محذوف وطأت له اللام.
{والجوع}: عطف على الخوف.
{ونقص}: عطف أيضًا.
{من الأموال}: الجار والمجرور متعلقان بنقص، لأنه مصدر نقص، أو بمحذوف صفة لنقص، لأنه نكرة.
{والأنفس والثمرات}: معطوفان على الأموال، وجملة القسم وجوابه مستأنفة لا محل لها من الإعراب. وجملة {ولنبلونكم…} مستأنفة لا محل لها من الإعراب.
{وبشر}: الواو عاطفة، وبشر فعل أمر، وفاعله مستتر تقديره: أنت.
{الصابرين}: مفعول به، وجملة بشر معطوفة على: ولنبلونكم.

اضغط على أيقونة رابط قناتنا على التليجرام

ترك تعليق