المؤلف: محمد علي الشافعي
المحقق: إبراهيم شمس الدين

حرف الظاء المعجمة والعين المهمة

حرف الظَّاء الْمُعْجَمَة:
ظفر: فلَان فِي عينه بِالْفَاءِ وَالرَّاء كعني إِذا أصابتها ظفرة وَهِي جليدة تغشى الْعين فَهُوَ مظفور وَقد ظَفرت الْعين كفرح فَهِيَ ظفرة.

حرف الْعين المهمة:
عتة: بالفوقية وَالْهَاء كعني عتها كفرح وعتاها بِضَم أَوله فقد عقله وَأَيْضًا دهش قَالَه ابْن الْقُوطِيَّة.

عدر: الْمَكَان بِالدَّال الْمُهْملَة وَالرَّاء كعني عدرا أمطر مَطَرا كثيرا.

عدس: الْإِنْسَان بِالدَّال وَالسِّين الْمُهْمَلَتَيْنِ كعني أَصَابَته العدسة وَهِي بثرة قاتلة قَالَه ابْن طريف فيهمَا.

عرب: الْجرْح بالراء وَالْمُوَحَّدَة ذكره الدَّمِيرِيّ فِي الْمَنْظُومَة وَفِي الْقَامُوس: عرب الْجرْح بَقِي أَثَره بعد الْبُرْء وَلم يذكر غير ذَلِك فَلْينْظر مَا معنى الَّذِي فِي الْمَنْظُومَة وَلَعَلَّه مَا ذكر إِذْ الْأَثر لَا يبْقى بعد الْجرْح إِلَّا إِذا حصلت بِهِ شدَّة عَظِيمَة.

عرق: الرجل بالراء وَالْقَاف كعني عرقا صَار قَلِيل اللَّحْم قلت: قَالَ ابْن طريف وَابْن الْقُوطِيَّة عرق الرجل على مَا لم يسم فَاعله كرمت عرقه انْتهى.

عرت: الفصلان بتَشْديد الرَّاء مَبْنِيّ للْمَجْهُول عرا خرج بأعناقها قرح قَالَه ابْن الْقُوطِيَّة.

عرن: الرجل بالراء وَالنُّون كعني شكا أَنفه.

عري: فلَان بالراء والتحتية كعني أَصَابَته العرواء وَهِي الْحمى ومسها فِي أول رعدتها وعري إِلَى الشَّيْء بالراء والتحتية أَيْضا كعني بَاعه ثمَّ استوحش إِلَيْهِ.

عصب: الْإِنْسَان بالصَّاد الْمُهْملَة وَالْمُوَحَّدَة كعني.

عصبا: شدّ خلقه قَالَه ابْن طريف وَابْن الْقُوطِيَّة.

عقرت: الْمَرْأَة بِالْقَافِ وَالرَّاء كعني عقمت وَقَالَ فِي الفصيح: عقرت بِفَتْح الْمُهْملَة وَضم الْقَاف انْتهى فَتكون فِيهِ لُغَة ثَانِيَة.

عقفت: الشَّاة بِالْقَافِ وَالْفَاء كعني وجعتها قَوَائِمهَا قَالَه ابْن طريف.

عقمت: الْمَرْأَة بِالْقَافِ وَالْمِيم كفرح وَنصر وكرم وعني عقما وعقما وَيضم أَصَابَهُ العقم بِالضَّمِّ وَهُوَ هزمة تقع فِي الرَّحِم فَلَا تقبل الْوَلَد والهزمة بِفَتْح الْهَاء وَالزَّاي النقرة أَو الحفرة أَو العقم انسداد قَالَ الْكسَائي: رحم معقومة مسدودة لَا تَلد وَقَالَ فِي الفصيح: وَقد عقمت الْمَرْأَة إِذا لم تحمل فَهِيَ عقيمة قلت: تقدم عَن ابْن الْقُوطِيَّة وأعقمت مزِيد مَبْنِيّ للْمَجْهُول بِمَعْنى عقمت الْمَبْنِيّ للْمَجْهُول وَأنْشد ابْن طريف لأبي دهبل:

عقم النِّسَاء فَمَا يلدن شبيهه … إِن النِّسَاء بِمثلِهِ عقم

وَقَالَ ابْن الْقُوطِيَّة: عقمت المفاصل أَي بِالْبِنَاءِ للْمَجْهُول عقما يَبِسَتْ واشتدت وَمِنْه يَوْم عقيم انْتهى.

عكم: فلَان بِالْكَاف وَالْمِيم كعني صرف عَن زيارته قلت: قَالَ ابْن طريف: عكم الْإِنْسَان على بِنَاء مَا لم يسم فَاعله أَي رد وأعكمتك أعنتك انْتهى.


للمزيد:

عل: الْإِنْسَان بتَشْديد اللَّام مَبْنِيّ للْمَجْهُول عِلّة مرض وَالشَّيْء أَصَابَته الْعلَّة قَالَه ابْن الْقُوطِيَّة.

عَن: الشَّيْء بتَشْديد النُّون قَالَ فِي الْمِصْبَاح الْمُنِير: يُقَال عَن عَن الشَّيْء بِالْبِنَاءِ للْفَاعِل من بَاب ضرب إِذا أعرض عَنهُ وَانْصَرف وَيجوز أَن يقْرَأ بِالْبِنَاءِ للْفَاعِل لهَذَا وبالبناء للْمَفْعُول لِأَنَّهُ يُقَال عَن الشَّيْء وعنن وأعن واعتن مبنيات للْمَفْعُول فَهُوَ عنين معنون معن انْتهى.

عني: فلَان بِكَذَا بالنُّون والتحتية مضموم الْعين مكسور النُّون عناية وكرضي قَلِيل اهتم فَهُوَ بِهِ عني وَقَالَ فِي الفصيح: عنيت بحاجتك بِضَم أَوله أَعنِي بهَا فَأَنا بهَا معني عهِدت: الأَرْض بِالْهَاءِ وَالدَّال الْمُهْملَة كعني مطرَت عهدا بعد عهد وَجمع الْعَهْد عهاد وَهُوَ الْمَطَر الَّذِي يدلك ندوته مطر آخر قَالَه ابْن طريف.

المصدر: اتحاف الفاضل بالفعل المبني لغير الفاعل

اضغط على ايقونة رابط قناتنا على التليجرام

ترك تعليق