المتثنى بـ (إلا) (المفعولات 5)

المتثنى بـ (إلا) (المفعولات 5)

‌‌تعريفه:

الاستثناءُ: هو إخراجُ ما بعْدَ أداةِ الاستثناءِ من حُكْم ما قَبْلَها، نحو: ﴿ الأخِلَّاءُ يومَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إلَاّ المتَّقينَ ﴾.

‌‌أركانه:

المستثنى، المستثنى منه، أداةُ الاستثناءِ.

‌‌أنواعه:

أنواعُ الاستثناءِ ثلاثةُ أقسامٍ:

١ – باعتبارِ ما يتقدَّمُهُ من حيثُ الإثباتُ والنَّفيُ:

[١] استثناءٌ موجَبٌ، وهو الَّذي لم يتقدَّمْهُ نفيٌ أو نَهْيٌ أو استفهامٌ، نحو: ﴿ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلاً منهُمْ ﴾.

[٢] استثناءٌ غيرُ موجَبٍ، وهو عكْسُ الَّذي قَبلَه، نحو: ﴿ ما فَعَلُوهُ إلَاّ قَليلٌ مِنْهُمْ ﴾، ﴿ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إلَّا امرَأَتَكَ ﴾ وقَرَأَ ابنُ كَثيرٍ وأبو عَمْرٍو من السَّبعةِ: ﴿ إلَّا امرَأَتُكَ ﴾، ونحو: ﴿ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَحْمَةِ رَبّهِ إلَّا الضَّالُّونَ؟ ﴾.

٢ – باعتبارِ كونِ المسْتثنى جُزءًا من المستثنى منه أم لا:

[١] استثناءٌ متَّصِلٌ، وهو ما كانَ فيه المستثنى من نفْسِ جِنْسِ المستثنى منه، نحو قولِكَ: (زارَني الأصحابُ إلَّا بَكْراً)، و (ما زارَني الأصحابُ إلَّا محمَّدٌ) و (محمَّداً).

فـ (بكرٌ) و (محمَّدٌ) من جِنْسِ الأصحابِ الَّذينَ استُثنيَ منهم:

[٢] استثناءٌ منقَطِعٌ، وهو ما كانَ فيه المستثنى من غيرِ جِنْسِ المستثنى منه، نحو قولِكَ: (وَصَلَ الأصحابُ إلَّا سيَّارةً)، و (ما وَصَلَ الأصحابُ إلَّا سيَّارةً).

فـ (سيَّارةً)، في الموضعينِ مستثنى من الأصحابِ، لكنَّها ليسَتْ من جِنْسِهِمْ حيثُ تُريدُ بها وسيلةَ الرُّكوبِ المعروفةَ.

٣ – باعتبارِ ذِكْرِ المستثنى منه أو حَذْفِهِ:

[١] استثناءٌ تامٌ، وهو الَّذي ذُكِرَ فيه المستثنى منه، كالأمثلةِ المتقدِّمة.

[٢] استثناءٌ مُفَرَّغٌ، وهو الَّذي حُذِفَ فيه المستثنى منه، نحو: (ما قامَ إلا حُسامٌ).

‌‌إعرابه:

له ثلاثُ حالاتٍ:

١ – وجوبُ نصبِ المستثنى، وذلكَ:

[١] إذا كانَ الاستثناءُ موجَباً تامًّا، نحو: ﴿ فنَجَّيناهُ وأَهْلَهُ أجْمَعينَ. إِلَّا عَجوزاً ﴾، أو موجَباً مُنْقَطِعاً، نحو: ﴿ فَسَجَدَ المَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ. إِلَّا إِبْليسَ ﴾.

[٢] إذا كانَ الاستثناءُ منقطعاً غيرَ موجَبٍ، نحو: ﴿ ما لَهُمْ به مِنْ عِلْمٍ إلَاّ اتّباعَ الظَّنِّ ﴾.

[٣] إذا تقدَّمَ المستثنى على المستثنى منه على أيِّ حالٍ كانَ الاستثناءُ، نحو:

وما ليَ إلَاّ آلَ أحْمَدَ شِيعَةٌ … وما ليَ إلَاّ مَذْهَبَ الحقِّ مَذْهَبُ

٢ – جوازُ إعرابهِ إعرابَ المستثنى منه، وجوازُ نَصبِهِ، وذلكَ: إذا كانَ الاستثناءُ متَّصلًا غيرَ موجَبٍ، نحو: ﴿ مَا فَعَلوهُ إلَّا قَليلٌ مِنْهُمْ ﴾، وقرأها ابنُ عامِرٍ من السَّبعةِ: ﴿ إِلَّا قَليلًا ﴾.

٣ – يُعامَلُ المستثنى كما لوْ لم توجَدْ (إلَّا)، وذلكَ: إذا كانَ الاستثناءُ مفرَّغاً، تقولُ: (ما جاءَ إلَاّ سَعيدٌ)، (ما رأيْتُ إلَّا سَعِيداً)، (ما مَرَرْتُ إلَّا بِسَعِيدٍ).

‌‌الاستثناء بغير (إلا):

يُستعمَلُ للاستثناءِ أدواتٌ غيرُ (إلَّا) هى على ثلاثةِ أقْسامٍ:

١ – أداتانِ يأتي المستثنى مُضافاً إليهما، هما: (غير) و (سِوى).

وتُعرَبان إعرابَ المستثنى، تقولُ: (حَضَرَ الضُيوفُ غَيْرَ رَجُلٍ)، و (سِوى رجُلٍ)، و (ما حَضَرَ الضُّيوفُ غيْرَ رجُلٍ) و (غَيْرُ رجُلٍ).

٢ – أدواتٌ تَنْصِبُ المستثنى دائماً، وهي: لَيْسَ، لا يكونُ، ما خَلا، ما عَدا.

تقولُ: (اجتمَعَ الأعضاءُ لَيْسَ المديرَ)، أو: لا يكونُ المديرَ)، أو: (ما خلا المديرَ)، أو (ما عَدا المديرَ)، ومنه الحديثُ: “ما أَنْهَرَ الدَّمَ وذُكِرَ اسْمُ اللهِ علَيْهِ فكُلُوه ليسَ السِّنَّ والظُّفُرَ”.

الإعرابُ: كلمةُ (المديرَ) بعْدَ (ليسَ، لا يكونُ) خبَرٌ منصوبٌ، وكذا “السِّنَّ والظُّفُرَ”، و (المديرَ) بعدَ (ما خلا، ما عَدا) مفعولٌ به منصوبٌ.

٣ – أدواتٌ تُستَعمَلُ حروفاً وأفعالاً، فإنْ قدَّرتَها حروفاً جَرَرْتَ المستثنى بها، وإن قدَّرْتَها أفعالًا نَصَبْتَه، وكلُّ ذلكَ سائغٌ، وهي: خَلا، عَدا، حاشا، تقولُ: (حَضَرَ الطَّلَبةُ خَلا عليٍّ) و (خَلا عليًّا)، و (عَدا عليٍّ)، و (عَدا عليًّا)، و (حاشا عليٍّ) و (حاشا عليًّا).

ترك تعليق