‌‌نائب الفاعل

تعريفه:

هوَ المفعولُ بهِ في الأصْلِ يُقامُ مقامَ الفاعِلِ عندَ حَذْفِهِ لسَبَبٍ، ويأخُذُ أحكامَ الفاعِلِ.

 

ويقعُ حذْفُ الفاعِلِ لأسْبابٍ، منها:

1- العلمُ به، نحو: ﴿ كُتِبَ عليكُمُ القِتالُ ﴾.

2- الجَهْلُ به، نحو: (سُرِقَ المتاعُ).

3- الخَوْفُ منه أو عليهِ، نحو: (كُسِرَ الإناءُ).

 

أحكامه:

1- مرفوعٌ.

 

2- تتغيَّرُ بِنْيَةُ فِعْلهِ، فتقولُ مثلًا في (نَصَرَ: ينصُرُ): (نُصِرَ: يُنْصَرُ) إشعاراً بحذفِ الفاعِل.

 

3- إذا لم يوجَد المفعولُ به في أصْلِ الجملةِ لينوبَ عن الفاعِلِ عندَ حذْفِهِ جازَ أن ينوبَ عنه:

أ- الظَّرْفُ، نحو: (سِيرَ ميلٌ)، (صِيمَ رَمَضانُ).

ب- الجارُّ والمجرورُ، نحو: (أُذِّنَ للصَّلاةِ).

ج- المصدَرُ، نحو: (جُلِسَ جُلوسُ الأميرِ).

 

ويُلاحظُ أنَّ الظَّرْفَ والمصْدَرَ لا ينوبانِ إلَّا إذا كانا مختصَّينِ بشيءٍ، فلا يجوزُ أن تقولَ مثلاً: (سِيرَ مكانٌ) أو (صيمَ زَمانٌ) أو (جُلِسَ جُلوسٌ) حتَّى يكونَ سَيْراً محدَّداً وصوماً معيَّناً وجُلوساً موصوفاً أو معرَّفاً.

 

المصدر: المنهاجُ المختَصر في عِلمي النَّحو وَالصَّرف

1 تعليق

ترك تعليق