المؤلف: ابن الحاجب المالكي

المحقق: الدكتور صالح عبد العظيم الشاعر

‌‌أسماء الإشارة:

أسماء الإشارة: ما وضع لمشار إليه، وهي خمسة:

للمذكّر، ولمثنّاه (ذان) و (ذين)، وللمؤنّث: (تا) و (تي)، و (ذي)، و (ته)، و (ذه)، و (تهي)، و (ذهي).

ولمثنّاه: (تان) و (تين).

ولجمعهما: (أولاء) مدّا وقصرا.

ويلحقها حرف التّنبيه، ويتّصل بها حرف الخطاب.

وهي خمسة في خمسة، فتكون خمسة وعشرين، وهي: (ذاك) إلى (ذاكنّ)، و (ذانك) إلى (ذانكنّ)، وكذلك البواقي.

ويقال: (ذا) للقريب، و (ذلك) للبعيد، و (ذاك) للمتوسط، و (تلك) و (ذانّك) و (تانّك) مشدّدتين[1].

و (أولالك) مثل (ذلك).

وأمّا (ثمّ) و (هنا) و (هنّا) فللمكان خاصة.

‌‌الموصول:

الموصول: ما لا يتم جزءا إلاّ بصلة وعائد، وصلته جملة خبريّة، والعائد ضمير له.

وصلة الألف واللاّم اسم فاعل أو مفعول.

وهي:

(الّذي)، و (الّتي)، و (اللّذان) و (اللّتان) بالألف والياء.

و (الأولى)، و (الّذين)، و (اللائي)، و (اللاء)، و (اللاتي)، و (اللواتي)، و (من)، و (ما)، و (أي)، و (أية)، و (ذو) الطّائيّة، و (ذا) بعد (ما) للاستفهام، والألف واللاّم والعائد المفعول يجوز حذفه.

وإذا أخبرت ب‍ (الّذي) صدّرتها، وجعلت موضع المخبر عنه ضميرا لها، وأخرّته خبرا، فإذا أخبرت عن (زيد) من (ضربت زيدا) قلت: (الّذي ضربته زيد)، وكذلك الألف واللاّم في الجملة الفعليّة خاصّة؛ ليصحّ بناء اسمي الفاعل والمفعول، فإن تعذّر أمر منها تعذّر الإخبار، ومن ثمّ امتنع في ضمير الشّأن والموصوف والصّفة، والمصدر العامل، والحال، والضّمير المستحقّ لغيرها، والاسم المشتمل عليه.

و (ما) الاسميّة: موصولة، واستفهاميّة، وشرطيّة، وموصوفة، وتامّة بمعنى (شيء) و (صفة).

و (من) كذلك، إلاّ في التّمام والصّفة.

و (أيّ) و (أيّة) ك‍ (من)، وهي معربة وحدها، إلاّ إذا حذف صدر صلتها.

وفي (ماذا صنعت؟) وجهان: أحدهما: ما الّذي، وجوابه رفع، والآخر: أيّ شيء، وجوابه نصب.

المصدر: الكافية في علم النحو

 


[1] ما نسب للخليل هو قول البصريين في هذه المسألة، يراجع: الإنصاف للأنباري، المسألة رقم ١٠٠.