الأبواب الخارجة عن قاعدة الإعراب

ملاحظة: مرر الماوس على الأسهم في الأسفل لعرض المقال كاملاً

تأليف: عَبد الله بن يُوُسف الجُدَيْع

 ‌‌أنواعه:

1-المفرَدُ المنتهي بتاءِ التَّأنيث، نحو: (فاطمة، طلحة، ثَمَرَة، نسَّابة، بِنْت، أُخْت).

شَذَّ: (شاة، شَفَة، أَمَة) استغناءً بجمع التَّكسير.

2-   اسمُ العَلَم المؤنَّث، نحو: (زَينب، سُعدى، عَفراء).

3-  صفةُ المذكَّر غير العاقِل، نحو: ﴿ أياماً معدوداتٍ ﴾، ﴿ وقُدورٍ راسِياتٍ ﴾، ﴿ رَواسِيَ شامِخاتٍ ﴾.

4-  مصغَّر المذكَّر غير العاقِل، نحو: (فُلَيْسات، دُرَيْهِمات).

5-  اسم الجِنْس المؤنَّث بالألف، وليسَ له مذكَّرٌ وزنُهُ على (أفْعَل) أو (فَعْلان)، نحو: (صحراء: صَحْراوات) (حُبلى: حُبلَيات). وأمَّا نحو: (حمراء، وسَكْرى) فلا يُجمَعانِ بالألفِ والتَّاءِ؛ لأن مذكَّرهما: (أحْمَر، سَكْران).

‌‌إعرابه:

يُرْفَعُ بالضَّمَّة، ويُنْصَبُ ويُجرُّ بالكَسْرةِ، نحو: ﴿ فيهِنَّ خَيْراتٌ حِسانٌ ﴾، ﴿ كَسَبوا السَّيِّئاتِ ﴾، ﴿ رَفيعُ الدَّرَجاتِ ﴾.

(١) قاعدة في حركة عين الكلمة (فعلات):

الجمعُ بألفٍ وتاءٍ قدْ تتأثَّرُ به عينُ الكلمةِ من جهةِ ضَبْطِها عمَّا هي عليه في المفرَدِ، وهي على صورَتَينِ:

[١] إذا كانَ المفرَدُ مؤنَّثاً ثُلاثيًّا صحيحَ العَيْنِ ساكِنَها غيرَ مُضاعَفٍ ولا صِفةٍ، فحركةُ العَيْنِ تَتْبَعُ حركةَ الفاءِ، نحو: (جَفْنَة: جَفَنات) (غُرْفَة: غُرُفات) (سِدْرَة: سِدِرات) (دَعْد: دعَدات) (جُمْل: جُمُلات) (هِنْد: هِنِدات).

 [٢] يبقى المفرَدُ على حالهِ ويُزادُ لجمعِهِ الألِفُ والتَّاءُ في حالتَيْن:

1-   إذا كانَ فوقَ الثُّلاثي، نحو: (جَيْأَل) اسمٌ للضَّبُع، تقولُ: (جَيْأَلات).

2-  إذا كانَ معتلَّ العَين، نحو: (دَوْلة، عوْرَة، نور، نارة، نار، بَيْضة، دِيمة، دِيَم) تقول: (دَوْلات، عَوْرات، نُورات، نارات، بَيْضات، دِيمات، دِيَمات).

‌‌علامته:

لا يقبَلُ التَّنوين، نحو: ﴿ وعَصى آدَمُ ربَّهُ ﴾، ﴿ إِنَّ اللهَ اصْطَفى آدَمَ ﴾، ﴿ يا بَني آدَمَ ﴾.

‌‌إعرابه:

يُرفَعُ بالضَّمَّة، ويُنصَبُ ويُجَرُّ بالفَتْحة، نحو: ﴿ إنَّه مِن سُلَيمانَ ﴾.

 ويُجَرُّ بالكَسْرَةِ في حالتين:

1-  إذا أُضيفَ، نحو: ﴿ في أَحْسَنِ تَقْويمٍ ﴾.

2-  إذا عُرِّفَ بـ (أل)، نحو: ﴿ كالأعْمى والأصَمِّ ﴾.

 ‌‌أنواع الممنوع من الصرف:

1-  العَلَمُ يأتي على وزنِ الفِعْل، نحو: (أَحْمد، يَزيد، يَشكُر، تَغْلِب).

2-  العَلَمُ المركَّب تركيبَ مَزْجٍ غير مختومٍ بـ (وَيْهِ)، نحو: (بعلَبَكَّ، حَضْرَمَوت، مَعْدي كَرِب).

3-  العَلَمُ الأعجَمي، نحو: ﴿ إبراهيمَ وإسماعِيلَ وإسحاقَ ﴾.

 

ولذلكَ شَرطان:

[١] أن يكونَ عَلماً في اللسانِ الأعجمي، واستُعْمِلَ علماً في اللِّسانِ العَربي.

فلو سُمِّيَ إنسانٌ: (ديباج) أو (لِجام) أو (نيروز) أو (قالون) أو (بُندار) انصرف؛ لأنَّها ليسَتْ أعلاماً في لسانِ العجم.

[٢] أن يكونَ زائداً على ثلاثة أحرُف.

ولذلكَ صُرِفَ: ﴿ نُوحٌ ﴾ و ﴿ لوطٌ

كيف تعرف عجمة الاسم؟

يميِّزُ كونَ الاسمِ أعجميًّا الوجوهُ التَّالية:

1-  النَّقْل.

2-  خُروجُهُ عن أوزانِ الأسماءِ العربيَّة، مثل: (إبريسَم) فلا يوجَدُ وزنُهُ في أبنيةِ الأسماء.

3-  أن يقَعَ أوَّلَه نونٌ بعدَها راءٌ، نحو: (نَرْجِس)، أو آخِرَهُ زايٌ بعدَ دالٍ، نحو: (مُهَنْدِز)، ولعلَّة عدَمِ وجودِ مثل هذا التَّتابُع في لِسانِ العَربِ قلَبوا الزَّايَ سيناً فقالُوا: (مُهَنْدِس).

4-  أن يجتَمِعَ في الكلمةِ من الحُروفِ ما لا يجتمِعُ في كلامِ العَرَبِ، مثْلُ اجتماعِ الجِيم والصَّادِ في نحو: (صَوْلَجان)، أو الجِيمِ والقافِ في نحوِ: (مَنْجَنِيق)، أَو الكافِ والجِيمِ في نحوِ: (أُسْكُرُّجَة).

5-  العَدْلُ، وهو: صَرْفُكَ لفظاً أولى بالمسمَّى إلى آَخَر، وهو خمسُ كلماتٍ:

[١] عَلَمٌ على وَزْنِ (فُعَل) معدولٌ به عن (فاعِل)، وهو أربعةَ عَشَرَ اسماً في لسانِهمْ: (عُمَر، زُفَر، مُضَر، ثُعَل، هُبَل، زُحَل، عُصَم، قُزَح،
جُشَم، قُثَم، جُمَح، جُحا، دُلَف، بُلَع)
، ويُقاسُ عليها ما جاء على وزنِها من أسماء الأعلام.

[٢] علَمٌ مؤنَّث على وَزْنِ (فَعال) في لُغة تميمٍ خاصَّةً، نحو: (حَذام، قَطام، سَجاح، رَقاش).

[٣] كلمة (سَحَر) إذا أردتَ به الوَقْتَ المعروف محدَّداً بيومٍ أو تاريخ، كأن تقولَ: (جِئتُكَ يومَ الجُمعةِ سحَرَ)، فإذا لم تُحدِّد انصَرَف: ﴿ نجَّيناهُمْ بِسَحَرٍ ﴾.

[٤] صِفةٌ واقعةٌ في الأعداد خاصَّةً على وزنِ (فُعال) أو (مَفْعَل) نحو: ﴿ مَثْنى وثُلاثَ ورُباعَ ﴾.

واعلَمْ أنَّها للأعداد من الواحدِ إلى الأربعة.

[٥] كلمةُ (أُخَر) جمعُ (الأخرى)
نحو: ﴿ فعِدَّةٌ من أيَّام أُخَرَ.

6- الوَصفُ الَّذي مؤنَّثه على وزنِ (فَعْلى) أو (فَعْلاء) نحو: (سَكْران) مؤنَّثه: (سَكْرى)، و (أحْمَر) مؤنَّثه: (حمراء). وإذا خُتِمَ مؤنَّثُهُ بتاءِ تأنيثٍ
صُرِفَ، نحو: (أرْمَل) فمؤنَّثُهُ (أرملة)، و (حَبْلان) مؤنَّثه (حَبْلانة) والمعنى: امتلأ غضَباً .

7- العَلَمُ الَّذي آخرُهُ ألفٌ ونونٌ زائدتان، نحو: ﴿ وأسْلَمْتُ معَ سُلَيمانَ ﴾.

علامةُ الزِّيادة: أن يكونَ قبلَ الألف والنُّونِ أكثرُ من حرفينِ.

الصِّفاتُ الَّتي على وزْنِ (فَعْلان) ومؤنَّثُها على (فَعْلانة) هي التَّاليةُ، ليسَ في كلامِ العَرَبِ غيرُها:

1-   أَلْيَان: كبيرُ الألْيَة.

2-  حَبْلان: وهو الممتلئ غضَباً.

3-   خَمْصان، ويُقال: خُمْصان: جائعٌ.

4-  دَخْنان: وهو ما يكونُ فيه كُدرةٌ في سَواد، تقول: (يومْ دَخْنان).

5-   سَخْنان: حارٌّ.

6-  سَيْفان: وهو الرَّجُلُ الطَّويل.

7-  صَوْحان: يابِسُ الظَّهر، نحو: (بعيرٌ صَوْحانٌ).

8-  ضَحْيان: لا غَيْمَ فيه.

9-  عَلَّان: جاهِلٌ.

10-  قَشْوان: دَقيقُ السَّاقَيْنِ ضَعيفُهما.

11- مَصَّان: لَئيم، وشَتيمةٌ قَبيحة من فاحِشِ القَوْل.

12- مَوْتان: بَلِيد، يُقالُ: (رجُلٌ مَوْتانُ الفُؤاد) أي بَليد.

13- نَدْمان: من المنادمة على الشَّراب، لا من النَّدَم.

14- نَصْران: نَصْرانيٌّ.

 

‌‌فائدة:

إذا كان قبلَ الزِّيادة حرفانِ ثانيهما مُشدَّدٌ، جازَ الصَّرفُ والمنعُ، نحو: (حَسَّان) فإنَّك إنْ جعَلْتَه مُبالغةً من (الحُسْنِ) كانَ وزنُهُ (فعَّال) فليسَ فيه زيادةٌ فيُصْرَف، وإنْ جعَلْتَه من (الحِسِّ) فالألف والنُّونُ زائدتان.

٧- التَّأنيثُ، وهو ثلاثةُ أقسامٍ:

[١]كُلُّ اسمٍ مؤنَّثٍ أُنِّثَ بالألفِ في آخِرِهِ، نحو (حُبلى،
حَمراء، سُكارى، أولياء)
.

[٢] كُلُّ عَلَمٍ لحِقَتْهُ تاءُ التأنيث، استُعْمِلَ للمؤنَّث أو المذكَّر، نحو (طلحة، فاطمة).

[٣]كُلُّ عَلَمٍ مؤنَّثٍ استُخْدِمَ للمؤنَّث، نحو (سُعاد، زينب، سَمَر).

 

‌‌تنبيه: إذا كانَ العَلَمُ المؤنَّثُ من القِسْمِ الثَّالث يتركَّبُ من ثلاثةِ أحرُفٍ ووسطُهُ ساكنٌ جازَ صَرْفهُ ومَنْعُهُ، نحو: (هِنْد، دَعْد، جُمْل).

 

٨- العَلَمُ المنتهي بألفِ إلحاقٍ زائدةٍ، نحو: (أَرْطى) ملحقةً بـ (جَعْفَر)، كذا قالوا، وَفي هذا نَظَرٌ، وذَكَرْتُهُ لأنَّهُم ذَ كَروهُ.

 

٩- ما كانَ من الأسماءِ جمعاً على هيئةِ (مَفاعِل) أو (مَفاعِيل) سواءٌ ابتدأ بميمٍ أو غيرِها بشَرطِ فَتْحِ أوَّلِهِ وكَسْرِ ما بَعْدَ الألِفِ.

 

نحو: ﴿ مَساجِدُ ﴾، ﴿ مساكِين ﴾، ﴿ صَوامِع ﴾، ﴿ عناقِيد)، ﴿ أساور ﴾، ﴿ أباريق ﴾.

ومنه: (دوابّ) لأنَّ أصلَه: (دوابِب).

ومنه: (سَراويلَ) لمجيئه على صيغتهِ.

 

المصدر: المنهاجُ المختَصر في عِلمي النَّحو وَالصَّرف

ترك تعليق