طرفة لغوية (الطالب وشيخه)

كتبه: محمد مكاوي

يُحكى أنه بعد أن أنهى الطالب درسه مع معلمه، سلّم عليه لينصرف، وقال له: شيخي؛ ادعي لي ..
فقال له الشّيخ: ذكّرني لأدعو لك ..
فذهب الطّالب ولم يفهم مرادَ الشيخ !

وفي الدّرس التّالي أيضًا قال الطّالب للشيخ: ادعي لي ..

فقال الشّيخ مثلما قال له في المرة السّابقة، ولم يفهم مُراد الشّيخ مرة أخرى ..

وكرّر ذلك عدّة مرّات، والشّيخ يكرّر له العبارة، ولا يدعو له، حتّى خرج الطّالب عن سكوته وقال: يا شيخي أنا أُذكّرك دائمًا

فقال له الشّيخ لا ! أنتَ لا تذكّرني، بل تؤنّثني؛ تقول: ادعي لي !

ولو ذكّرتني لقلت: ( ادعُ لي ) وعندها سأدعو لك.

هكذا علّم الأستاذ طالبه درسًا في اللغة لن ينساه

إعراب (ادعي) فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بياء المخاطبة .. وياء المخاطبة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إعراب (ادع) فعل أمر مبني على حذف حرف العلة والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنتَ

#المدرسة_المكاوية