‌‌وضع النحو وتسميته

كتبه: الشيخ محمد الطنطاوي
المحقق: أبي محمد عبد الرحمن بن محمد بن إسماعيل

‌‌سبب وضع النحو:

قال أبو الطيب[1]: “واعلم أن أول ما اختل من كلام العرب وأحوج إلى التعلم الإعراب، لأن اللحن ظهر في كلام الموالي والمتعربين من عهد النبى عليه الصلاة والسلام، فقد روينا أن رجلا لحن بحضرته فقال: “أرشدوا أخاكم فقد ضل”، وقال أبو بكر: “لأن أقرأ فأسقط أحب إلي من أن أقرأ فألحن”[2].

وقال ياقوت: “مر عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- على قوم يسيئون الرمي، فقرعهم فقالوا: إنا قوم “متعلمين“، فأعرض مغضبا، وقال: والله لخطؤكم في لسانكم أشد علي من خطئكم في رميكم”[3].

وقال ابن جني: “ورووا أيضا أن أحد ولاة عمر -رضى الله عنه- كتب إليه كتابا لحن فيه، فكتب إليه عمر أن قنع [4] كاتبك سوطا”[5].

وقال ابن قتيبة: “سمع أعرابي مؤذنا يقول: أشهد أن محمدًا رسول الله بنصب رسول، فقال: ويحك! يفعل ماذا[6]؟ ودخل أعرابي السوق فسمعهم يلحنون، فقال: سبحان الله! يلحنون ويربحون، ونحن لا نلحن ولا نربح!! “[7].

وقال ابن عبد ربه: “ودخل على الوليد بن عبد الملك رجل من أشراف قريش فقال له الوليد: من ختنك؟ قال له: فلان اليهودي، فقال: ما تقول، ويحك؟ قال: لعلك إنما تسألني عن ختني[8] يا أمير المؤمنين، هو فلان بن فلان”[9].

وهكذا انتشرت جرثومة اللحن فأعدت الخاصة حتى صاروا يعدون من لا يلحن، قال الأصمعي: “أربعة لم يلحنوا في جد ولا هزل الشعبي وعبد الملك بن مروان والحجاج بن يوسف وابن القرية، والحجاج أفصحهم” وانتقلت من الحاضرة إلى البادية قال الجاحظ: “قالوا: وأول لحن سمع بالبادية: هذه عصاتي” كل ذلك والدولة الأموية ما فتئت قائمة، والنعرة العربية مستحصدة المرة ومانعة الدرة.

وسترى أمثلة كثيرة من اللحن عند الكلام على واضع النحو اجتزأنا بذكرها ثمة حتى لا يكون الحديث معادا، على أن ما رأيته وما ستراه قل من كثر، وبعض من كل.

لهذا وذاك أهابت العصبية العربية بالعلماء في المصدر الأول الإسلامي أن يصدوا هذا السبيل الجارف الذي كاد يكتسح اللغة العربية بما قذف فيها من لحن تسربت عدواه إلى القرآن الكريم والسنة الشريفة بما هدوا إليه وسموه علم النحو، غير أنهم لم تتفق كلمتهم على نوع السبب المفضي إلى وضعه، فبعض المصادر التاريخية تذكر وقائع معينة كانت هي السبب عندهم، وهي مع كثرتها لا تتفاوت عند المقارنة بينها قوة وضعفا لا من ناحية الرواية ولا من ناحية اقتضاء الوضع، وبعض المصادر الأخرى لا تقصر السبب على حادثة خاصة بل تعتبره نتيجة لازمة لتلك الحوادث السابقة والآتية منها أمثلة ملتفة بعضها على بعض، وما أشبه هذا الرأي بالصواب، فغير مقبول في النظر أن ينهض العلماء ويستفرغوا مجهودا جبارا يؤرقون فيه عيونهم ولا يطبقون جفونهم الليالي الطويلة لتأسيس فن خطير خالد الأثر على اللغة العربية وأبناء العروبة من جزاء حادثة فردية كان يكفي في درئها إصلاحها وكفى.

ومن جهة أخرى أين المؤهلات التي ترجح كفة حادثة جزئية على مثيلاتها؟

وفي ذلك ترجيح بلا مرجح.

فالحق الذي لا ينبغي الحيود عنه أن وضع هذا العلم إنما كان لهذه الحوادث متضافرة.

قال بن خلدون: “فلما جاء الإسلام وفارقوا الحجاز لطلب الملك الذي كان في أيدي الأمم والدول، وخالطوا العجم، تغيرت تلك الملكة بما ألقي إليها السمع من المخالفات التي للمتعربين، والسمع أبو الملكات اللسانية، ففسدت بما ألقي إليها مما يغايرها لجنوحها إليه باعتياد السمع، وخشي أهل العلوم منهم أن تفسد تلك الملكة رأسا ويطول العهد بها فينغلق القرآن والحديث على المفهوم، فاستنبطوا من مجاري كلامهم قوانين لتلك الملكة مطردة شبه الكليات والقواعد يقيسون عليها سائر أنواع الكلام ويلحقون الأشباه بالأشباه مثل “أن الفاعل مرفوع والمفعول منصوب والمبتدأ مرفوع”، ثم رأوا تغير الدلالة بتغير حركات هذه الكلمات فاصطلحوا على تسميته إعرابا وتسمية الموجب لذلك التغير عاملا، وأمثال ذلك، وصارت كلها اصطلاحات خاصة بهم فقيدوها بالكتاب وجعلوها صناعة لهم مخصوصة، اصطلحوا على تسميتها بعلم النحو”[10]

المصدر: نشأة النحو وتاريخ أشهر النحاة


[1] هو عبد الواحد بن علي أبو الطيب اللغوي الحلبي، له تصانيف جليلة منها مراتب النحويين توفي سنة ٣٥١هـ.

[2] راجع مراتب النحويين، ونقل هذا السيوطي في المزهر أوائل النوع الرابع والأربعين، والحديث الشريف مذكور في الخصائص “باب في ترك الأخذ عن أهل المدر إلخ” ج١ ص٤٠٨، ومعجم الأدباء “الفصل الأول فضل الأدب” ج١ ص٨٢، والأثر المذكور نسب في معجم الأدباء الموطن السالف للشعبي.

[3] الموضع السابق في المعجم.

[4] يقال: قنع المرأة: ألبسها القناع، ورأسه بالسوط غشاه به.

[5] راجع الخصائص البحث السابق وقد ذكر النحاة والمؤرخون هذا الأثر مع تغيير في بعض الكلمات ومع تعيين الوالي وهو أبو موسى الأشعري إذ كان واليه بالبصرة، وتعيين اللاحن وهو أبو الحصين بن أبي الحر العنبري كما في ترجمة يزيد بن مفزع الحميري في وفيات الأعيان، وتعيين اللحن هو قول الكاتب: من أبو موسى الأشعري، راجع باب الاستثناء في المفصل وشرحه، وفي شرح الرضي على الكافية، وفي معجم الأدباء ج١ ص٨٠ حادثة أخرى تماثل هذه استشخص عمر فيها العامل وضربه بالدرة.

[6] كلمة “ماذا” اختصت من بين أسماء الاستفهام بجواز عمل ما قبلها فيها كما هنا خلافا لبعضهم.

[7] راجع عيون الأخبار “كتاب العلم والبيان والإعراب واللحن” ج٢ ص١٥٨ وما بعدها والحادثة الثانية مذكورة أيضا في المعجم الموضع السابق.

[8] الختن بفتحتين كل من كان من قبل المرأة كالأب والأخ. وقال الأزهري الختن أبو المرأة والختنة أمها فالأختان من قبل المرأة والأحماء من قبل الرجل.

[9] راجع العقد الفريد “كتاب الياقوتة في العلم، والأدب والإعراب واللحن” ج٢ ص٤٨٠، ولكن في خزانة الأدب شاهد ٦٥١ نسبة هذه الحادثة إلى عبد العزيز بن مروان.

[10] المقدمة الفصل السادس في العلوم إلخ … علم النحو.

ترك تعليق